تعرف على مرض “أفانتازيا”.. يمنعك من تخيل وجه أقرب الناس إليك! : عربي بوست

2021-06-11T18:36:57+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن تعرف على مرض “أفانتازيا”.. يمنعك من تخيل وجه أقرب الناس إليك! والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - منوعات :

أغمض عينيك وتخيل قوس قزح، هل يمكنك رؤية صورته الملونة في رأسك؟

قد تكون إجابتك فوراً: “بالتأكيد” لكن في الحقيقة البعض لا يستطيع! وهذا ما يدعى مرض أفانتازيا.

أفانتازيا هي عدم القدرة على خلق صورة ذهنية في رأسك. لا يستطيع الأشخاص المصابون بهذا المرض تصوير مشهد أو شخص أو شيء، حتى لو كان مألوفاً جداً.

ووفقاً لموقع BBC، فإن إد كاتمول، المؤسس المشارك لشركة Pixar، وبليك روس، المؤسس المشارك لمتصفح الإنترنت Firefox ، هما شخصان بارزان يقال إنهما مصابان بأفانتازيا.

تعرف معنا في هذا التقرير أكثر على هذا المرض، أعراضه وطرق علاجه المتاحة.

كيف عرفت الظاهرة طبياً؟

لا تزال الأفانتازيا غير مفهومة بشكل جيد. يعود أول حساب حديث للظاهرة إلى دراسة أجريت عام 1880، عندما أفاد الخبير الإحصائي السير فرانسيس غالتون أن بعض الرجال في مجموعة مكونة من 100 شخص لم يتمكنوا من تكوين صورة ذهنية لمائدة الإفطار الخاصة بهم.

لم تحصل هذه الظاهرة على اسم حتى صاغ طبيب الأعصاب الإدراكي آدم زيمان مصطلح أفانتازيا في عام 2015. ويأتي الاسم من الكلمات اليونانية القديمة “أ” التي تعني “بدون” و”فانتازيا” التي تعني “الخيال”.

ما هو سبب مرض أفانتازيا؟

لم يكتشف العلماء بعد سبب الأفانتازيا. ومع ذلك، فقد وجدت بعض الأبحاث التي تستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI) أن الأشخاص المصابين بأفانتازيا تظهر لديهم أنماط دماغية مختلفة عن الأشخاص الذين لا يعانون منها عند محاولتهم تكوين صور ذهنية.

يمكن أن يكون الأفانتازيا خلقياً، بمعنى أنه موجود منذ الولادة، أو يتطور لاحقاً في الحياة بسبب إصابة الدماغ أو الحالات النفسية.

القدرة على تكوين صورة ذهنية معقدة، وتتضمن العديد من مناطق الدماغ. الأساس العصبي لأفانتازيا غير مفهوم جيداً، لكن بعض الأبحاث تشير إلى أن مناطق الدماغ المشاركة في الصور المرئية قد تكون غير نشطة.

إحدى النظريات هي أن الأشخاص الذين يعانون من الأفانتازيا يختبرون صوراً ذهنية ولكن لا يمكنهم الوصول إلى الصورة في أفكارهم الواعية.

يمكن أن يؤدي تلف مجموعة واسعة من المناطق في الدماغ إلى الإصابة بأفانتازيا. تصف دراسة حالة لعام 2020 مهندساً معمارياً أصيب بالأفانتازيا بعد سكتة دماغية أثرت على المنطقة التي يغذيها الشريان الدماغي الخلفي.

افترض بعض الباحثين أن الأفانتازيا يمكن أن يكون لها أصل نفسي لأنها مرتبطة أيضاً بالاكتئاب والقلق واضطرابات الفصام. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الارتباط.

ما هي أعراض مرض أفانتازيا؟

خبر تعرف على مرض “أفانتازيا”.. يمنعك من تخيل وجه أقرب الناس إليك!

يعاني الأشخاص المصابون بالأفانتازيا من عدم القدرة أو القدرة المحدودة للغاية على تكوين صورة ذهنية.

لتحديد ما إذا كنت مصاباً بأفانتازيا، حاول تخيل شيء مألوف أو وجه شخص تعرفه جيداً. إذا لم تتمكن من إنشاء صورة في رأسك، أو إذا كان الأمر صعباً للغاية بالنسبة لك، فقد تكون مصاباً بأفانتازيا.

في دراسة عام 2015 حيث صاغ الدكتور زيمان مصطلح أفانتازيا لأول مرة، قام بفحص بعض ميزات الحالة من خلال مسح 21 شخصاً عانوا منها منذ الولادة:

تسعة لديهم نقص كبير في القدرة على إنشاء صورة بصرية طواعية.12 كان لديهم عجز كامل عن إنشاء صورة بصرية طواعية.تم الإبلاغ عن 10 ومضات لا إرادية للصور.17 حافظوا على القدرة على الحلم بالعين المجردة.

وجد الباحثون أيضاً بعض الأدلة على أن الأشخاص المصابين بأفانتازيا قد يطورون نقاط قوة في مناطق أخرى. أبلغ ما مجموعه 14 مشاركاً عن نقاط قوة في القدرة اللفظية أو الرياضية أو المنطقية.

بعض الأعراض الأخرى التي ذكرها الأشخاص المصابون بالأفانتازيا:

انخفاض في الصور التي تنطوي على حواس أخرى مثل الصوت أو اللمس.ذكريات أقل حيوية.قدرة أقل وضوحاً لتخيل سيناريوهات المستقبل.مشكلة في التعرف على الوجه.

هل هناك علاج لمرض أفانتازيا؟

لا يُعرف سوى القليل جداً عن الأفانتازيا، وحتى الآن، لم يتم اكتشاف علاج. ما هو معروف يأتي من حفنة من الدراسات والتقارير القصصية. ومع ذلك، تم نشر المزيد من الدراسات خلال العقد الماضي، لذلك قد يعرف الباحثون المزيد في المستقبل القريب.

قدرت الدراسات أن 2.1 إلى 2.7% من السكان قد يعانون من أفانتازيا، ولكن لم يتم إجراء أي دراسات على نطاق واسع حتى الآن.

على الرغم من عدم وجود علاج معروف لأفانتازيا، إلا أنها ليست بالضرورة حالة تحتاج إلى علاج. في مقابلة مع راديو بي بي سي 5 لايف، وصفه البروفيسور آدم زيمان بأنه “تنوع رائع في التجربة الإنسانية”.

قد لا يعرف الكثير من المصابين بأفانتازيا أنهم يختبرون العالم بشكل مختلف عن غيرهم ويواصلون عيش حياتهم بشكل طبيعي.

هل يمكن للمصابين به أن تتحسن قدرتهم على التصور؟

لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الأشخاص المصابون بأفانتازيا يمكنهم تحسين قدرتهم على التقاط صور ذهنية طواعية. لم يتم تحديد أفضل خيارات العلاج بعد.

في دراسة حالة أجريت عام 2017، فحص الباحثون شاباً يبلغ من العمر 31 عاماً كان مصاباً بأفانتازيا منذ الولادة. لم يتمكن الشخص طواعية من تذكر الصور بما في ذلك وجوه زوجته أو طفله. ومع ذلك، كان من الواضح أنه يحلم ليلاً.

بعد 18 جلسة أسبوعية من جلسة علاج الرؤية لمدة ساعة واحدة، أفاد نفسه بأنه قادر على تصور المزيد قبل أن ينام ولكن ليس خلال حياته اليومية. ومن بين الأساليب المستخدمة في علاجه ما يلي:

لعبة الورق “الذاكرة”.أنشطة الذاكرة.الأنشطة التي تتطلب وصف الأشياء والمشاهد الخارجية.تقنيات ما بعد الصورة.أنشطة الكمبيوتر التي تتطلب التعرف على الصور.

كانت هذه تفاصيل تعرف على مرض “أفانتازيا”.. يمنعك من تخيل وجه أقرب الناس إليك! نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .


كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عربي بوست وقد قام فريق التحرير في صحافة العربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الجمعة 2021/06/11 الساعة 06:36 م