الإيغور يعيشون في “جحيم بائس”.. “العفو الدولية” تكشف عن أدلة جديدة لتعذيب المسلمين بسجون الصين : عربي بوست

2021-06-11T18:45:23+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن الإيغور يعيشون في “جحيم بائس”.. “العفو الدولية” تكشف عن أدلة جديدة لتعذيب المسلمين بسجون الصين والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

قالت صحيفة The Guardian البريطانية، في تقرير نشرته الخميس 10 يونيو/حزيران 2021، إن منظمة العفو الدولية جمعت أدلةً جديدةً على انتهاكات حقوق الإنسان في منطقة شينجيانغ بالصين، واصفةً ما يحدث للأقلية المسلمة هناك بأنه “جحيم بائس” لمئات الآلاف من المسلمين الذين يتعرَّضون للاعتقال الجماعي والتعذيب. 

إذ جمعت المنظمة أكثر من 50 شهادةً من الإيغور والكازاخيين، وغيرهم من الأقليات العرقية ذات الأغلبية المسلمة، وتفيد شهاداتٌ من معتقلين سابقين وَرَدَت في التقرير الجديد لمنظمة العفو الدولية، الخميس 10 يونيو/حزيران، بأن “كراسي النمر” -وهي كراسي فولاذية بأرجلٍ حديدية وأصفادٍ تقيِّد الجسم في أوضاعٍ مؤلمة- قد استُخدِمَت على المعتقلين أثناء استجواب الشرطة لهم. 

الضرب في أماكن الاحتجاز 

يدَّعي التقرير أن الضرب والحرمان من النوم والاكتظاظ في أماكن الاحتجاز أمورٌ شائعة بأقسام الشرطة. وكما أفاد مسلمو الإيغور، فإنهم تعرَّضوا لتغطية الوجوه والتقييد أثناء الاستجواب ونقلهم من مكانٍ لآخر. 

يزعم التقرير أيضاً أن المعتقلين في المعسكرات لا يتمتَّعون بالخصوصية ويواجهون عقوباتٍ قاسية، بسبب أدنى مستوى من عصيان الأوامر. وتقول منظمة العفو الدولية إنها علمت بحالةٍ واحدة يُعتقَد أن معتقلاً مات فيها نتيجة تقييده على كرسي النمر أمام زملائه لمدة 72 ساعة في الزنزانة. 

خبر الإيغور يعيشون في “جحيم بائس”.. “العفو الدولية” تكشف عن أدلة جديدة لتعذيب المسلمين بسجون الصين

في الأسابيع الأولى من وجودهم بالمعسكرات، قال من أُجرِيَت معهم المقابلات، لباحثي منظمة العفو الدولية، إنهم أُجبِروا على الجلوس أو الركوع في الوضع نفسه بزنازينهم على مدار ساعات طويلة. 

يُمنعون من إقامة شعائر الإسلام 

قالوا إنهم لا يُسمَح لهم بممارسة شعائر الإسلام، ويُمنَعون من استخدام لغتهم الأم، ويزعمون أيضاً أنهم يُجبَرون على حضور دروس للغة الماندرين والدعاية للحزب الشيوعي الصيني. 

أضاف التقرير أنه بخلاف مرافقتهم تحت حراسةٍ مُسلَّحة من وإلى مكان تناول الطعام أو الفصول الدراسية أو الاستجواب، لا يغادر المعتقلون زنازينهم تقريباً، ونادراً ما يرون ضوء الشمس أو يمكنهم الوصول إلى الهواء الطلق وممارسة الرياضة. 

قالت أنييس كالامار، الأمينة العامة لمنظمة العفو الدولية: “أنشأت السلطات ا

كانت هذه تفاصيل الإيغور يعيشون في “جحيم بائس”.. “العفو الدولية” تكشف عن أدلة جديدة لتعذيب المسلمين بسجون الصين نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .


كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عربي بوست وقد قام فريق التحرير في صحافة العربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الجمعة 2021/06/11 الساعة 06:45 م