محمد الحوثي : مستقلون في قرارنا وخط الاستقلال والعلاقات الندية منهجنا ولانأبه لاي توصيف

2021-01-19T18:00:38+03:00
صحافة نت الجديد

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

وعليها أن تقدمَ اعتذارَها وأن تعوِّضَ الشعبَ اليمني عن كُـلّ الخسائر، داعياً السعودية إلى أن يكونَ نظامها نظاماً ملكياً ديمقراطياً لا يتدخل في شؤون الآخرين.

وفي حوار متلفز أجراه عضو السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، أمس الاثنين، مع قناة روسيا اليوم، أكّـد أن التصنيف الأمريكي لا يعني شيئاً بالنسبة للقيادة الثورية والسياسية في اليمن، مُضيفاً “نحن لا نأبه لأي توصيف بالنسبة لهم؛ لأَنَّه ليس توصيفاً ممن يبني توصيفاته على أشياء حقيقية، التوصيف هو مِن أجلِ السياسة؛ مِن أجلِ كما يقولون أن يضغطوا علينا؛ مِن أجلِ أن نقبَلَ بالسلام الذي لا توجدُ لديه أية خطة، بينما نُـقدم خططَ السلام ولا تُـقبَل منا”.

وأكّـد الحوثي أن التوصيفَ الأمريكي “أتى ممن يقفُ اليوم في خندق واحد مع القاعدة وداعش في قتالنا، هم من يدعمون القاعدة وداعش كذراعين لهم في اليمن لقتالنا، وهذا مما هو هذا معروفٌ لدى الناس جميعاً، فتوصيفاتهم دائماً غير دقيقة.

التوصيف أَيْـضاً لم يستثنِ الفلسطينيين، بينما استثنى اليهودَ الإسرائيليين عن تصنيفهم أنهم إرهابيون، واتُـهم المقاومون المجاهدون في فلسطين بأنهم إرهابيون!”.

أخبار صحافة نت الجديد

وأشَارَ إلى أن واشنطن هي من “كانت تدير اليمن أصلاً بالتحديد، سواءً عبر السعودية أَو مباشرة، كما أفصحت عنه إيميلات كلينتون التي انطلقت لأن تتعامل مع الإصلاحيين في اليمن، وأرادت من خلال الربيع العربي أن تكوِّنَ لها قوةً ضاربةً من الإخوان المسلمين سواءً في اليمن أَو في مصر أَو في تونس أَو في غيرها، مَن كان خارج اللعبة الأمريكية هو نحن فلذلك هي تريد أن تجتثَنا لتعيدَ مكوناتها التي كانت تحكُمُ من خلالهم”.

ونوّه عضوُ السياسي الأعلى إلى أن المكونات السياسية اليمنية في الداخل الوطني تقفُ موقفاً صلباً في مواجهة كُـلّ المؤامرات، مُضيفاً: “حلفاؤنا في الداخل أَو الخارج هم من يؤمن بالخط الذي نحن ننهجه، خط الاستقلال، خط الحرية، خط العلاقات الندية مع الدول المستقلة”.

وتابع حديثه “لا تزال لدينا العلاقاتُ الكاملةُ مع كُـلّ الأحزاب اليمنية المتواجدة في الداخل، وهي ما يقارب 38 حزباً، من خرج هم القليل من لصوص النظام السابق الذين اتجهوا إلى الارتماءِ في أحضان العمالة والارتزاق؛ لأَنَّهم يبحثون عن مصالحهم، أما من بقي فهو بقي؛ لأَنَّه يحافظُ على سيادته، على استقلال بلده على جمهوريته يدافع

كانت هذه تفاصيل محمد الحوثي : مستقلون في قرارنا وخط الاستقلال والعلاقات الندية منهجنا ولانأبه لاي توصيف نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة اليمن وقد قام فريق التحرير في صحافة اليمن بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الثلاثاء 2021/01/19 الساعة 06:00 م