أكثر من 1100 مدرسة فالسلطنة.. ٢٤ يناير من كل عام يوماً دولياً للتعليم

2021-01-24T07:55:06+03:00
صحافة نت الجديد

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

الصحوة – تحتفل دول العالم ـ اليوم ـ باليوم الدولي للتعليم والذي أقرّته الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر ديسمبر عام 2018م ليكون يوم ٢٤ يناير من كل عام يوماً دولياً للتعليم، وذلك في إطار دعم الجهود الرامية إلى تحقيق الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة المعني بالتعليم، والمتمثل في توفير التعليم الجيّد المنصف والشامل للجميع، وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع. يحمل اليوم الدُولي للتعليم هذا العام شعار “استعادة وتنشيط التعليم لجيل  COVID-19ـ حان الوقت لتعزيز التعليم من خلال تكثيف التعاون والتضامن الدولي لوضع التعليم والتعلم ركيزة للتعافي”، ويرتكز الاحتفاء بهذا الحدث العالمي على ثلاثة أقسام رئيسة وهي: أبطال التّعلّم، والابتكارات، والتمويل.

أخبار صحافة نت الجديد

ومنذ انطلاق فجر النهضة المباركة التي خطّها السلطان الراحل ـ طيب الله ثراه، أولت حكومة السلطنة ضمن خططها التنموية المتلاحقة التعليم أولوية قصوى، أهمها الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني 2020 والرؤية المستقبلية عُمان 2040؛ إذ أن بناء الإنسان العماني وتمكينه يعد الهدف والغاية؛ ليسهم في مسيرة بناء وتنمية وطنه، حيث بدأت حكومة السلطنة في نشر “مظلة التعليم” في كل شبر على أرض السلطنة، وجعله حق أساسي لكل طفل وإلزامي حتى نهاية مرحلة التعليم الأساسي، ووضعت له البرامج الهادفة لرفع كفاءة النظام التعليمي وجودته، وكفاءة أداء المعلم، ونظام التقويم لقياس تحصيل الطالب، ورفد مؤسساته بكل التقانة الحديثة وتنمية المهارات اللازمة لسوق العمل. وفي عصر النهضة المتجددة بقيادة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم -أعزّه الله- تواصل الاهتمام بهذا القطاع، حيثُ انعكس ذلك في خطابه السامي يوم الثالث والعشرين من فبراير 2020م حين قال: إن الاهتمام بقطاع التعليم بمختلف أنواعه ومستوياته وتوفير البيئة الداعمة والمحفزة للبحث العلمي والابتكار سوف يكون في سلم أولوياتنا الوطنية وسنمده بكافة أسباب التمكين باعتباره الأساس الذي من خلاله سيتمكن أبناؤنا من الإسهام في بناء متطلبات المرحلة المقبلة“.

وأكدت مؤشرات تقرير “التعليم في السلطنة من الأمية إلى الدراسات العليا ـ 2020″، الذي أصدره المركز الوطني للإحصاء والمعلومات بتحقيق السلطنة تقدما كبيراً في مؤشرات أجندة التعليم العال

كانت هذه تفاصيل أكثر من 1100 مدرسة فالسلطنة.. ٢٤ يناير من كل عام يوماً دولياً للتعليم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة الصحوة وقد قام فريق التحرير في صحافة عُمان بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأحد 2021/01/24 الساعة 07:55 ص