مقتل 11 عنصرا من الحشد الشعبي العراقي في كمين شمال بغداد

2021-01-24T08:30:14+03:00
صحافة نت الجديد

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

يشكل التعامل مع التوترات الأمنية تحدياً كبيراً لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي (أ ب)

الأخبار  العراقبغدادالحشد الشعبي العراقيداعشمصطفى الكاظمي

بعد يومين من تفجيرين انتحاريّين في وسط العاصمة العراقية أسفرا عن مقتل 32 مدنيّاً وتبنّاهما تنظيم "داعش"، قُتل 11 عنصراً على الأقلّ من الحشد الشعبي العراقي في كمين في شمال بغداد، السبت، وفق ما أفاد مصدر أمني في الحشد لـ"وكالة الصحافة الفرنسية".

ونُفّذ الهجوم ليلاً بواسطة أسلحة خفيفة شرق مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين.

وقال أبو علي المالكي أحد الضبّاط في اللواء 22 في الحشد، إنّ "تنظيم داعش شنّ هجوماً على اللواء 22 شرق تكريت"، مركز محافظة صلاح الدين التي تبعد نحو 150 كلم شمال بغداد.

وقالت مصادر أخرى في الحشد إنّ 11 عنصراً قُتلوا وأصيب عشرة آخرون.

ولم تتبنّ أيّ جهة الهجوم، لكنّ المصادر التي اتّصلت بها "وكالة الصحافة الفرنسية" وجّهت أصابع الاتّهام إلى تنظيم "داعش".

ونجحت القوّات العراقيّة في القضاء على التنظيم في معاقله الكبرى نهاية 2017 بعد معارك دامية. لكنّ خلايا منه لا تزال تنشط في بعض المناطق البعيدة عن المدن، وتستهدف بين وقت وآخر مواقع عسكريّة.

أخبار صحافة نت الجديد

وتحظى القوّات العراقيّة بمساندة من قوّات التحالف بقيادة الولايات المتحدة التي تدخّلت في البداية عام 2014 للمساعدة في الحرب ضدّ "داعش" عبر تأمين التدريب والمراقبة والغطاء الجوّي دعماً للعمليّات ضدّ الجهاديّين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وخفّض التحالف عديد قوّاته بشكل كبير خلال العام 2020، إذ قلّصت الولايات المتحدة قوّاتها من 5,200 إلى 2,500.

وأعربت مصادر محلّية وغربيّة عن قلقها حيال جهوزيّة القوّات المسلّحة العراقيّة المنهكة بفعل تفشّي كوفيد-19 والنزاعات السياسيّة والفساد.

ويقول خبراء إنّ هجمات هذا الأسبوع قد تكون الأكثر تعبيراً عن هذه المشاكل المتراكمة.

وعلى أثر الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003، كان لا بُدّ من إعادة بناء قوّات الأمن العراقيّة في شكل فعّال، بال

كانت هذه تفاصيل مقتل 11 عنصرا من الحشد الشعبي العراقي في كمين شمال بغداد نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اندبندنت عربية وقد قام فريق التحرير في صحافة العربية بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأحد 2021/01/24 الساعة 08:30 ص