حمدونة: الأسرى الفلسطينيون يفتقدون كافة الحقوق الأساسية والإنسانية بالسجون الإسرائيلية

2021-02-23T12:25:23+03:00
صحافة نت الجديد

صحافة نت الجديد - اخبار عربية : رام الله - دنيا الوطن

طالب مدير مركز الأسرى للدراسات الأسير المحرر، رأفت حمدونة، اليوم الثلاثاء، المؤسسات الحقوقية والدولية، بالضغط على سلطات الاحتلال؛ لمنح الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية، حقوقهم الأساسية والإنسانية، والانصياع لمطالبات منظمة الصحة العالمية، ومنظمة العفو الدولية؛ للإفراج عن الأسرى في أعقاب انتشار فيروس (كورونا) في السجون، وحماية كبار السن والأطفال والأسيرات والمرضى، والالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف الثالثة والرابعة، والقانون الدولي الإنساني.

وقال حمدونة: "إن هنالك ما يقارب من (4500) أسير بأوضاع لا تطاق في ظل الجائحة والاستهتار بحياتهم، بلا إجراءات السلامة والوقاية، وخطر العدوى، بالإضافة إلى الانتهاكات على مدار العام كوجود أجهزة التشويش ومنع الزيارات، وسياسة العزل الانفرادي، وتصاعد الاعتقالات الإدارية، وتواصل التفتيشات، ومنع التعليم الجامعى والثانوية العامة، ومنع إدخال الكتب، وسوء الطعام كماً ونوعاً، والنقل المفاجئ الفردى والجماعى، وأماكن الاعتقال التى تفتقر للحد الأدنى من شروط الحياة الآدمية، وسياسة الاستهتار الطبى، وخاصة لذوى الأمراض المزمنة، ومن يحتاجون لعمليات عاجلة، واقتحامات الفرق الخاصة للغرف والأقسام".

وحذر من استشهاد المزيد من الأسرى المرضى في السجون، إذا لم يكن هنالك حالة مساندة جدية لإنقاذ حياتهم، وطالب بالمزيد من الجهد على كل المستويات إعلامياً وسياسياً وشعبياً وحقوقياً، وتحويل قضية الأسرى إلى أولى أولويات الشعب الفلسطينى؛ لتتصدر الأولويات الأخرى.

أخبار صحافة نت الجديد

وبين أن السكوت على سياسة الإهمال الطبى، سيضاعف قائمة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة، وطالب بأهمية زيارة الأسرى والاطلاع على مجريات حياتهم، وحصر مرضاهم والسماح للطواقم الطبية بإجراء عمليات جراحية عاجلة لمن هم بحاجة لذلك، وطالب بتدخل للتعرف على أسباب استشهاد المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال، وبعد خروجهم من الأسر، والتي أصبحت تشكل كابوساً مفزعاً لأهالي الأسرى، ويجب التخلص

منه تحت كل اعتبار.

وتابع حمدونة: "أن في السجون ما يقارب من 700 أسير،  يعانون من أمراض مختلفة، تعود أسبابها لظروف الاحتجاز الصعبة والمعاملة السيئة وسوء التغذية، وهؤلاء جميعاً لا يتلقون الرعاية اللازمة، منهم ما يقارب من 10% بأمراض مزمنة، وتحتاج لعمليات جراحية ومتابعة طبية متخصصة كالسرط

كانت هذه تفاصيل حمدونة: الأسرى الفلسطينيون يفتقدون كافة الحقوق الأساسية والإنسانية بالسجون الإسرائيلية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على دنيا الوطن وقد قام فريق التحرير في صحافة فلسطين بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الثلاثاء 2021/02/23 الساعة 12:25 م