خرافات حول النظام الغذائى يجب التوقف عن تصديقها.. صور : اليوم السابع

2021-05-12T13:36:03+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن خرافات حول النظام الغذائى يجب التوقف عن تصديقها.. صور والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - منوعات :

هناك العديد من الخرافات والمعلومات الخاطئة عن الأنظمة الغذائية المتاحة على الإنترنت والمنتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعى، وبحسب ما نشره موقع "نيوزويك" كشف زيف بيانات النظام الغذائي القديمة، وأوضح ما تحتاج حقًا لمعرفته حول تبنى العادات الصحية.

 

السعرات الحرارية

السعرات الحرارية الخارجة" (CICO) هو مفهوم أساسي في تنظيم وزن الجسم وهو قريب للغاية من الحقيقة العلمية، والاعتماد فقط على نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية لا يأخذ في الحسبان العدد الكبير من المتغيرات التي قد تمنع الناس من فقدان الوزن.

اختيار الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية والفقيرة في المغذيات مثل كعك الأرز وبياض البيض على الأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية والأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل الأفوكادو والبيض الكامل، قد تمنع مثل هذه الإجراءات الأشخاص من فقدان الوزن، لأنها قد تؤثر على عوامل مهمة أخرى، مثل الوراثة وبعض الحالات الطبية.

الأطعمة الغنية بالدهون "ضارة" بالنسبة لك

لا يزال بعض الناس يفشلون في التمييز بين الدهون الجيدة والسيئة، ويتم التعرف على الدهون الغذائية الآن كعنصر أساسي في نظام غذائي صحي.

تُعرف الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة "بالدهون الجيدة" لأنها مفيدة لقلبك وكوليسترولك وصحتك العامة.

بالإضافة إلى ذلك تم ربط الأنظمة الغذائية قليلة الدسم بزيادة مخاطر المشكلات الصحية، مثل متلازمة التمثيل الغذائي، وقد تؤدي إلى زيادة مقاومة الأنسولين ومستويات الدهون الثلاثية.

يمكن القول إن أكبر خرافة تتعلق بالنظام الغذائي هي أن الدهون ضارة بالجسم وستؤدى إلى زيادة الوزن، وهناك اعتقاد خاطئ كبير بأن تناول كميات كبيرة من الدهون يرتبط ارتباطًا مباشرًا بالسمنة، إلا أن النوع الخاطئ من تناول الدهون هو المسئول عن السمنة.

الإفطار هو أهم وجبة في اليوم

كان يُعتقد أن وجبة الإفطار هي أهم عامل لفقدان الوزن ومنع ظهور الجوع، ومع ذلك تشير الأبحاث المنشورة عام 2019 في المجلة الطبية البريطانية إلى أن تناول وجبة إفطار مناسبة ليس ضروريًا لتهيئتك ليومك، أو لمنع آلام الجوع في فترة ما بعد الظهر.

أيضًا تم ربط الصيام المتقطع، حيث يتم تخطي وجبة الإفطار أو تأجيلها، بمجموعة واسعة من الفوائد، بما في ذلك تحسين التحكم في نسبة السكر في الدم وتقليل علامات الالتهاب.

ومع ذلك فإن هذه النصائح لا تشمل الأطفال والمراهقين أو أولئك الذين لديهم احتياجات غذائية متزايدة، مثل النساء الحوامل وأولئك الذين يعانون من ظروف صحية معينة.

وقال مارك جيلبرت، خبير التغذي: "سواء كنت تتناول وجبة الإفطار أم لا فإن إحدى النصائح الممتازة هي التأكد من حصولك على جرعة جيدة من البروتين في وجبتك الأولى في اليوم".

تناول وجبات صغيرة بشكل متكرر من أجل الصحة المثلى

كثير من الناس يتشبثون بمفهوم تناول وجبات أصغر، ويمكن لوجبات أكثر تكرارا أن يحسن الأيض وفقدان الوزن. ومع ذلك إذا كنت تتمتع بصحة جيدة فإن تكرار وجباتك لا علاقة له طالما أن مستويات الطاقة لديك ثابتة.

لكن كن على دراية كيف يمكن للأشخاص الذين يعانون من حالات طبية معينة، بما في ذلك مرض السكري ومرض الشريان التاجي ومتلازمة القولون العصبي والنساء الحوامل، الاستفادة من تناول وجبات أكثر تكرارًا.

المحليات الصناعية هي خيار نظام غذائي "صحي"

لا يعد اختيار الحلويات الخالية من الجلوتين بالضرورة بديلاً أكثر صحة للحلويات التقليدية.

أدى الاهتمام المتزايد بالأطعمة منخفضة السعرات ومنخفضة الكربوهيدرات والخالية من السكر إلى زيادة المنتجات التي تحتوي على مواد تحلية غير مغذية.

ومع ذلك فإن جمعية القلب الأمريكية تصنف الآن المحليات منخفضة السعرات الحرارية والمحليات الاصطناعية على أنها محليات غير مغذية ، لأنها لا تقدم أي فوائد غذائية مثل الفيتامينات والمعادن.

قد يؤدي تناول المُحليات غير الغذائية إلى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 عن طريق إحداث تحولات سلبية في بكتيريا الأمعاء وتعزيز عدم انتظام سكر الدم.

جودة النظام الغذائي أكثر أهمية من المغذيات الكبيرة

نسبة المغذيات الكبيرة المقدار (الكربوهيدرات والدهون والبروتينات) في نظام غذائي بعيدة كل البعد عن أن تكون كل ما يهم في كل من فقدان الوزن والصحة العامة.

على الرغم من أن تعديل النسب الكلية يمكن أن يفيد الصحة بعدة طرق، فإن العامل الأكثر أهمية في أي نظام غذائي هو جودة الطعام المستهلك.

ونتيجة لذلك فإن التركيز فقط على المغذيات الكبيرة يتجاهل كيف يمكن أن تؤثر أنواع الأطعمة الأخرى على صحة التمثيل الغذائي، ومخاطر الأمراض وحتى طول العمر الذي تعيشه.

البطاطس البيضاء غير صحية

عادة ما يتم نبذ ما يسمى بالبطاطا البيضاء "غير الصحية" من قبل أولئك الذين يرغبون في إنقاص الوزن أو تحسين نظامهم الغذائي، ولكن على الرغم من أن تناول الكثير من أي طعام - بما في ذلك البطاطس البيضاء - يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن، فإن هذه الدرنات النشوية مغذية للغاية.

يمكن أن تساعد البطاطا البيضاء في إنقاص الوزن والحفاظ عليه وهي مصدر ممتاز للفيتامينات C و B6، وهي مصدر جيد للألياف والمنغنيز وتحتوي على بوتاسيوم أكثر من الموز.

وتحتوي البطاطس على مضادات الأكسدة التي قد تساعد في تثبيط نمو خلايا سرطان الكبد والقولون، علاوة على ذلك فإن البطاطس أكثر إشباعًا من المصادر الأخرى للكربوهيدرات، مثل المكرونة، لهذا السبب ، ستشعر بالشبع في نهاية الوجبة وستكون أقل رغبة في تناول وجبة خفيفة في وقت لاحق."

الأطعمة قليلة الدسم

خيار "الخالي من الدهون" ليس اختصارًا لنظام غذائي صحي للحفاظ على مستويات الكولسترول منخفضة أو فقدان الوزن.

كشفت الأبحاث التي تمت الموافقة عليها من قبل الزملاء أن العديد من العناصر قليلة الدسم والنظام الغذائي أصبحت أكثر قبولا، ولكنها تحتوى بدلاً من ذلك على مستويات أعلى من السكر والملح مقارنة بنظيراتها من الدهون العادية.

يقترح الخبراء أن أفضل رهان هو الاستغناء عن هذه المنتجات بدلاً من ذلك والاستمتاع بكميات صغيرة من الأطعمة مثل الزبادي كامل الدسم والجبن وزبدة الجوز.

خبر خرافات حول النظام الغذائى يجب التوقف عن تصديقها.. صور

المكملات الصحية مضيعة للمال

وفقًا لإدارة الغذاء والدواء "يتناول ثلاثة من كل أربعة مستهلكين أمريكيين مكملًا غذائيًا على أساس منتظم". وعلى الرغم من أن تناول نظام غذائي كثيف المغذيات هو أهم عنصر في الصحة إلا أن المكملات مفيدة بشكل واضح تلعب المكملات دورًا مهمًا بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من حالات صحية، بما في ذلك مرض السكري من النوع 2 والذين يتناولون أدوية الستاتين ومثبطات مضخة البروتون وتحديد النسل والأدوية المضادة لمرض السكر.

والأشخاص الذين يعانون من طفرات جينية محددة مثل اختزال ميثيلين تتراهيدروفولات والمتقاعدين والنساء الحوامل أو المرضعات هم آخرون يمكن أن يستفيدوا من تناول مكملات معينة.

النظام الغذائي منخفض السعرات الحرارية طريقة جيدة لفقدان الوزن

يمكن القول إن أكبر خرافة في النظام الغذائي هي أن الدهون ضارة للجسم وستؤدي إلى زيادة الوزن، في حين أن الحد من تناول السعرات الحرارية يمكن أن يعزز بالفعل فقدان الوزن، فإن خفض السعرات الحرارية المنخفضة للغاية يمكن أن يؤدي إلى التكيفات الأيضية وعواقب صحية طويلة المدى.

ومع ذلك، فقد أكدت الدراسات مرارًا وتكرارًا أن أخصائيو الحميات منخفضة السعرات الحرارية نادرًا ما ينجحون في الحفاظ على الوزن الزائد على المدى الطويل.

أن تكون نحيفًا أمر "صحي"

لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن تكون النحافة مساوية للصحة الجيدة، وعلى الرغم من وجود مخاطر أكبر للأشخاص الأثقل وزنًا، يجب ألا يفترض الأشخاص النحيفون أبدًا أنهم محصنون ضد المشاكل الصحية.

يوتفق الخبراء الآن على أن الأهم هو اتباع نظام غذائي مغذي والحفاظ على نمط حياة نشط ، حيث تعمل هذه السلوكيات في كثير من الأحيان على تحسين وزن الجسم ونسبة الدهون في الجسم.

مكملات الكالسيوم ضرورية لصحة العظام

يُطلب من العديد من الأشخاص تناول مكملات الكالسيوم للحفاظ على صحة نظام الهيكل العظمي لديهم، فقد كشفت الأبحاث الحديثة أن تناول مكملات الكالسيوم قد يضر أكثر مما ينفع.

وقالت الدكتورة إيرين ميتشوس، المدير المساعد لأمراض القلب الوقائية في مركز سيكارون للوقاية من أمراض القلب: "لا تتم معالجة المغذيات في شكل حبوب في الجسم بنفس الطريقة التي يتم تناولها عند تناولها من مصدر غذائي".

علاوة على ذلك، يعتقد الناس أن الدليل على أن مكملات الكالسيوم تقوي العظام أقوى مما هو عليه بالفعل، ربطت الدراسات مكملات الكالسيوم بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، بينما فشلت في تقليل خطر الإصابة بالكسور أو هشاشة العظام.

مكملات الألياف هي بديل جيد للأطعمة الغنية بالألياف

مع كفاح الكثيرين لاستهلاك ما يكفى من الألياف الغذائية، يلجأ بعض الناس إلى المكملات، وعلى الرغم من أن مكملات الألياف يمكن أن تحسن الصحة من خلال المساعدة في حركات الأمعاء والتحكم في نسبة السكر فى الدم، إلا أنها لا ينبغي أن تعمل كبديل للطعام الحقيقي.

تحتوى الأطعمة الكاملة الغنية بالألياف مثل الخضروات والفاصوليا والفاكهة على مغذيات ومركبات نباتية تعمل بشكل تآزري لتعزيز الصحة الجيدة.

جميع العصائر صحية

بينما تعتبر العصائر - باعتدال - عنصرًا مفيدًا لنظام غذائي متوازن ، يجب على الناس التركيز بشكل أساسي على الفواكه منخفضة السكر ، مثل المنتجات الطازجة أو المجمدة.

حاول تضمين مصدر واحد أو أكثر من مصادر البروتين بما في ذلك الزبادي أو الكفير أو الحليب، بالإضافة إلى الدهون الصحية من المكسرات أو البذور أو الأفوكادو.

يمكن للجميع الاستفادة من البروبيوتيك

يمكن أن تساعد البروبيوتيك في الهضم وتساعد في الحفاظ على صحة الأمعاء، ومع ذلك غالبًا ما يتم وصفها بشكل مفرط، وأظهرت الأبحاث أن البعض قد لا يستفيد حتى من البروبيوتيك بنفس الطريقة مثل الآخرين.

لا يقتصر الأمر على مقاومة الجهاز الهضمي لبعض الأشخاص لاستعمار الكائنات الحية المجهرية، ولكن إدخال البروبيوتيك من خلال المكملات الغذائية قد يؤدي إلى تغييرات سلبية في بكتيريا الأمعاء، في حين أن النمو الزائد للبكتيريا في الأمعاء الدقيقة يمكن أن يؤدي إلى الانتفاخ وآثار جانبية أخرى غير سارة.

إنقاص الوزن "سهل"

لسوء الحظ لا يوجد حل سريع لتحقيق فقدان وزن صحي ودائم، يتطلب فقدان الوزن الاتساق والعمل الجاد والصبر، في حين أن العوامل الوراثية وعوامل أخرى يمكن أن تجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة بالنسبة للبعض.

يساعد تتبع السعرات الحرارية ووحدات الماكرو على إنقاص الوزن يمكن أن يكون تصنيف كل ما تأكله بشكل هوس أمرًا صعبًا، مما يضيف ضغطًا غير ضروري إلى حياتك، مما قد يمنع تبني أسلوب حياة أكثر صحة.

ولكن على الرغم من أنك لا تحتاج بالضرورة إلى تتبع وحدات الماكرو أو السعرات الحرارية لفقدان الوزن، إلا أنك تحتاج إلى أن تكون في حالة نقص في الطاقة وقد يساعد التتبع في التحقق من ذلك.

الأطعمة التى تحتوى على نسبة عالية من الكولسترول "غير صحية"

على الرغم من احتواء بعض الأطعمة على الكولسترول، إلا أنها لا تُحدث فرقًا كبيرًا في نسبة الكولسترول في الدم، في حين أن بعض الناس أكثر حساسية للكولسترول الغذائي من غيرهم، يمكن إدراج الأطعمة الغنية بالكولسترول بشكل عام في نظام غذائي صحي.

كما أن إضافة الأطعمة الغنية بالكوليسترول والمغذية مثل البيض والزبادي كامل الدسم إلى نظام غذائي قد يعزز الصحة بجعلك تشعر بالشبع ، بالإضافة إلى توفير العناصر الغذائية المهمة التي تفتقر إليها الأطعمة الأخرى.

تؤثر اضطرابات الأكل على النساء فقط

يمكن أن تؤثر اضطرابات الأكل في الواقع على الأشخاص من أي عمر أو عرق أو جنس أو توجه جنسي، وأفاد أكثر من 30% من الرجال المراهقين في الولايات المتحدة بعدم رضاهم عن أجسامهم واستخدامهم لأساليب غير صحية للوصول إلى نوع أجسامهم المثالي.

الكربوهيدرات تجعلك تكتسب الوزن

يحتاج الجسم إلى الدهون الجيدة لإبقاء ضغط الدم منخفضًا وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب. ويمكن أن يتسبب أي طعام في زيادة الوزن إذا تم تناول الكثير منه، لذلك بغض النظر عما إذا كان النظام الغذائي غنيًا بالدهون أو غنيًا بالكربوهيدرات، فمن المحتمل أن تكتسب وزناً إذا كنت تستهلك طاقة أكثر مما يستخدمه جسمك بشكل متكرر

منتجات الألبان والالتهاب

يختار بعض الأشخاص استبعاد منتجات الألبان مثل الحليب واللبن والجبن من نظامهم الغذائي لاعتقادهم أن منتجات الألبان تسبب التهابًا ضارًا، ومع ذلك قد لا يكون هذا دقيقًا تمامًا، حيث كشفت الأبحاث أن منتجات الألبان، خاصة الألبان المخمرة مثل الزبادي، قد يكون لها خصائص مضادة للالتهابات.

المنتجات الخالية من الجلوتين أكثر صحة

غالبًا ما تكون بعض الحقائق المزعومة لاتباع نظام غذائي صحي قديمة أو غير صحيحة، ويمكن أن يكون استهلاك المنتجات التي تحتوي على الجلوتين مادة كاوية أو حتى مميتة لمن يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية أو عدم تحمل الغلوتين، ومع ذلك ليس لدى الآخرين ما يخشونه عندما يتعلق الأمر باستهلاك الجلوتين ومثل هذه المنتجات تكون في بعض الأحيان أكثر معالجة، وأعلى في السكر، وأقل في الألياف من نظائرها المحتوية على الجلوتين.

 

كانت هذه تفاصيل خرافات حول النظام الغذائى يجب التوقف عن تصديقها.. صور نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .


كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في صحافة مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأربعاء 2021/05/12 الساعة 01:36 م