الصهاينة العرب ووجه الاحتلال القبيح : الخليج الجديد

2021-05-12T15:05:11+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن الصهاينة العرب ووجه الاحتلال القبيح والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

الصهاينة العرب ووجه الاحتلال القبيح

اهتز الاستقرار المزعوم أيضا عقب سقوط صواريخ "سرايا القدس" والقسام على تل أبيب وعسقلان.

فشلت القبة الحديدية في التصدي لها وفتحت حكومة الاحتلال الملاجئ الدائمة وبشكل فوري لإيواء مستوطنيها المذعورين.

فشلت مليارات ضخها صهاينة عرب بتحسين وجه الاحتلال القبيح وتحقيق رفاهية لمحتلي أرض عربية وتوفير فرص عمل لمتطرفين يهود وساكني المستوطنات.

*     *     *

خبر الصهاينة العرب ووجه الاحتلال القبيح

خلال السنوات الماضية سعى المطبّعون العرب الجدد وبكل قوتهم وأموالهم وصناديقهم السيادية ونفوذهم السياسي في الغرب إلى تبييض وغسل وجه دولة الاحتلال الإسرائيلي القذر والقبيح والعدواني والشرير.

وزدات تلك المحاولات الشريرة عقب توقيع اتفاقات تطبيع تم إبرامها على عجل وتحت زعم مد جسور السلام بين دول المنطقة وإسرائيل، وخلق فرص تعايش لمواطني كل دول المنطقة وبلا استثناء، وتحقيق الاستقرار والرفاهية للجميع بمن فيهم المستعربون وساكنو المستوطنات المحتلة من المتطرفين اليهود، ووضع نهاية لحروب عربية إسرائيلية استمرت لأكثر من 70 سنة، واتاحة الفرصة لتحقيق تنمية شاملة بالمنطقة تعود على الجميع بالخير.

وعقب توقيع تلك الاتفاقيات، التي حملت زورا اسم معاهدات سلام، راح المطبّعون العرب يضخون مليارات الدولارات داخل شرايين الدولة العبرية وقطاعاتها ومؤسساتها وأنشطتها الاقتصادية المختلفة، ويبرمون صفقات ضخمة بهدف إنعاش الاقتصاد الإسرائيلي المتدهور جراء تفشي وباء كورونا والفساد والأزمة السياسية المتفاقمة في دولة الاحتلال منذ عام 2019، ويتفقون على تنفيذ شراكات استراتيجية تهدد دول المنطقة ومشروعاتها الحيوية وفي مقدمتها مصر وقناة السويس وخط سوميد وغيره.

كما راح المطبّعون العرب يفتحون أسواقهم ومحالهم التجارية لسلع ومنتجات الاحتلال بما فيها سلع المستوطنات المحتلة، بل ويجعلون بنوكهم وأموالهم وبورصاتهم وأسواقهم وأسطول طيرانهم وخبراتهم المالية ومصانعهم ونفطهم وغازهم في خدمة الاحتلال ومستثمريه ورجال أعماله.

لم يكتفِ المطبّعون العرب الجدد بدعم الاقتصاد الإسرائيلي المأزوم ومساندة رئيس حكومة دولة الاحتلال الفاسد والفاشل والعنصري بنيامين نتنياهو، بل راحوا يهيلون التراب على القضية الفلسطينية بكاملها، ويهاجمون المقاومة الباسلة، ويساهمون في خنق الشعب الفلسطيني واقتصاده خاصة أها

كانت هذه تفاصيل الصهاينة العرب ووجه الاحتلال القبيح نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الخليج الجديد وقد قام فريق التحرير في صحافة قطر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأربعاء 2021/05/12 الساعة 03:05 م