المصريون والأردنيون يطالبون بقطع العلاقة مع “إسرائيل” .. هل تتغير الموازين؟ : يمني برس

2021-05-17T05:20:33+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن المصريون والأردنيون يطالبون بقطع العلاقة مع “إسرائيل” .. هل تتغير الموازين؟ والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

يمني برس:

في ظل تكثيف الهجمات الصهيونيّة على الفلسطينيين، بعد فشل محاولات سلب ديارهم في العاصمة الفلسطينيّة المحتلة، ومع تصاعد التضامن الشعبيّ العربيّ والإسلاميّ مع فلسطين التي ترزح تحت العدوان الصهيونيّ الإجراميّ، طالبت 10 أحزاب سياسية مصريّة و3 حركات سياسيّة وعدد من الشخصيات العامة، بإلغاء كافة اتفاقيات “السلام” والتطبيع مع كيان العدو، وتقديم الدعم اللازم لتعزيز صمود الشعب الفلسطينيّ وكسر الحصار عن قطاع غزة وفتح المعابر بشكل دائم، فيما طالب 92 نائباً أردنياً بقطع العلاقات مع تل أبيب وطرد سفيرها، ما يعني مزيداً من الضغط على الكيان الصهيونيّ المُستبد الذي لم يعرف السلام يوماً.

دعوة تاريخيّة

خبر المصريون والأردنيون يطالبون بقطع العلاقة مع “إسرائيل” .. هل تتغير الموازين؟

من الطبيعي جداً أن يطالب المصريون بإلغاء اتفاق العار الذي وقّعها الرئيس المصريّ أنور السادات مع رئيس وزراء العدو، مناحم بيغن، في العاصمة الأمريكيّة واشنطن، في 26 آذار 1979، في أعقاب اتفاقية كامب ديفيد لعام 1978، وقد تضمنت قائمة الأحزاب الموقعة على البيان، كلا من، الكرامة، والتحالف الشعبي الاشتراكي، الحزب العربي الديمقراطي الناصري، والحزب الاشتراكي المصري، والسلام الديمقراطي، والوفاق، والدستور، والعيش والحرية تحت التأسيس، والشيوعي المصري، والعمل الاشتراكي، إضافة إلى الشعبية المصرية لمقاومة الصهيونية، ومصريات مع التغيير، والجبهة الوطنية لنساء مصر.

وبما أنّ الجمهوريّة المصرية للأسف، هي أول دولة عربيّة شرعت أبواب الخيانة مع عدو العرب والمسلمين الأول، يؤكّد المصريون على أهميّة أن تكون بلادهم أول من يتخلى عن هذه الخطيئة التاريخيّة والعودة إلى الصواب، وإنّ من بين الشخصيات المهمة التي وقعت على البيان، المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، و وزير الصحة السابق عمرو حلمي، ووزير القوى العاملة السابق كمال ابو عيطة، والكاتب أحمد الخميسي.

ومثلما قوبلت معاهدة الخيانة المصريّة قبل أكثر من 40 عاماً برفض كامل في جميع أنحاء العالم العربيّ، حيث أدينت واعتبرت طعنة في ظهر فلسطين والعرب، لاقى البيان المصريّ أصداء ايجابيّة للغاية على الساحتين العربية والفلسطينية، وقد أشارت الأحزاب والقوى الوطنية المصرية الموقعة على البيان، إلى أنّها “من موقع التأييد والدعم والافتخار، تابعت الانتفاضة البطولية الفلسطينية المشرفة التي يخوضها الأشقاء في الأراضي المحتلة، والذين برهنوا لأحرار

كانت هذه تفاصيل المصريون والأردنيون يطالبون بقطع العلاقة مع “إسرائيل” .. هل تتغير الموازين؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .


كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على يمني برس وقد قام فريق التحرير في صحافة اليمن بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأثنين 2021/05/17 الساعة 05:20 ص