الحريري إلى الاعتذار؟ : التيار الوطني الحر

2021-06-11T05:45:55+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن الحريري إلى الاعتذار؟ والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

ميسم رزق - الأخبار -

رغم حساسية الوضع، لا يمكن الجزم ما إذا كانت «الرادارات الداخلية» قد تعاملت مع مبادرة رئيس مجلس النواب نبيه بري (الفرصة الأخيرة كما يحلو للبعض وصفها) مِن باب الحرص على تأليف الحكومة، أو لتضييع مزيد من الوقت تمهيداً للانقلاب عليها. فتقصّي المناخات الإيجابية التي شاعت في الأيام الأخيرة يأتي بنتائج متضاربة، مع ميل أكبر إلى الفشل. الأيام المقبلة ستكون مصيرية لجهة انكشاف مصير المبادرة ومسار التكليف، فيما لا يزال من الصعب توقّع «مصير» الرئيس المكلّف سعد الحريري: هل يستقيل، أم «يلتزِم الأمر» بأن «يبقى مُكلفاً ولا يؤلّف»؟

خبر الحريري إلى الاعتذار؟

بعيداً عما نُقِل عن الحريري سابقاً بأنه «أبلغَ الرئيس برّي نيته الاعتذار في حال فشلت المبادرة»، وهو ما نفته أوساط معنية بالملف الحكومي تؤكد أن «الحريري لا يُخبِر أحداً بما يريد القيام به»، يقود التحليل إلى أن الرئيس المكلف، في حال لم تصِل المبادرة الى خواتيم سعيدة خلال عشرة أيام أو أسبوعين، سيعتذر حتماً، لأنه يدرك أنه بذلك «يفقد الورقة الداخلية الأخيرة، وهي تمسّك الثنائي الشيعي به، وتحديداً برّي». في وقت لم يعُد لديه ما يُمكنه الركون إليه في الخارج لمساعدته في الاستمرار في «احتجاز» التكليف، قاطعاً على كل القوى الأخرى اتخاذ خيار اللجوء الى خطط بديلة. إذ أنه بات اليوم «عارياً تماماً» من الغطاء الخارجي: باريس لم تعد معه ولا من المتحمّسين له أو المصرّين على حكومة يرأسها، وجلّ «همها» تأليف حكومة تستمر حتى الانتخابات. والقاهرة غادرت مربّع الحماسة للوقوف وراء الحريري ومنعه دوماً حتى من التفكير بخيار الاعتذار. أما الأهم فهو موقف الإمارات التي كانَ الحريري أكثر من يعوّل عليها لتليين الموقف السعودي، خصوصاً أنها، في الأشهر الأخيرة، منعته من التراجع عن قرار تأليف الحكومة. وتقول مصادر مقرّبة من الإماراتيين إنهم «لسبب غير معروف باتوا أخيراً أقل اهتماماً»، تاركين للحريري «حرية التأليف أو الاعتذار». وعليه، فإن فقدان الرافعات الخارجية يُفقد الحريري توازنه، وأي ترنّح في الداخِل سيسقِطه من المعادلة، خصوصاً أن هذا الأمر سيشجّع خصومه على الاستفراد به.

من يستبعدون الاعتذار يرونه انتحاراً لزعيم لن يبقى له سوى «بيت الوسط» يستقبل فيه بعض المقرّبين كلما عاد من عطلة في الخارج، وفتحاً لباب ملفات قضائية قد تستهدف الرجل و«جماعته».

كانت هذه تفاصيل الحريري إلى الاعتذار؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .


كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على التيار الوطني الحر وقد قام فريق التحرير في صحافة لبنان بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الجمعة 2021/06/11 الساعة 05:45 ص