لو عايش في أمريكا.. بحث جديد يؤكد خطورة تهدد نصف المباني : صدى البلد

2021-06-25T03:16:51+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن لو عايش في أمريكا.. بحث جديد يؤكد خطورة تهدد نصف المباني والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - منوعات :

أوضح بحث جديد أن أكثر من نصف المباني في الولايات المتحدة تقع في مناطق مهددة بالخطر، وهي عرضة لحرائق الغابات والفيضانات والأعاصير والزلازل.

ووفقا لمجلة ساينس أليرت العلمية، تشكل المناطق المعرضة لمثل هذه الكوارث الطبيعية ثلث مساحة البر الرئيسي للولايات المتحدة ، ومع ذلك فقد حدثت معظم التطورات الحديثة حتى الآن في هذه المناطق بالذات.

في عام 1945 ، تم تصنيف ما يقرب من 173000 مبنى ، بما في ذلك المنازل والمدارس والمستشفيات ومباني المكاتب، في مناطق مهددة بنوعين من الكوارث الطبيعية، وبعد سبعة عقود ، وصل هذا العدد الآن إلى أكثر من 1.5 مليون مبنى مهدد بالخطر، ولا يزال التطوير في هذه المناطق ينمو بسرعة.

مباني سكنية

تقول  عالمة المناخ فيرجينيا إجليسياس من جامعة كولورادو بولدر: "نحن نعلم أن تغير المناخ يزيد من مخاطر الضرر الناجم عن بعض المخاطر الطبيعية.. ولكن هل تتزايد الخسائر أيضًا بسبب الطريقة التي نطور بها مدننا وبلداتنا؟".

ويبدو أن الإجابة على هذا السؤال هي نعم، حيث تعد كثرة المباني هي السبب الرئيسي للخسائر بسبب الكوارث الطبيعية، وليست المدن وسكانها فقط هم من يتعرضون لهذا الخطر، ويمكن أن تنتشر الخسائر مما يؤدي إلى زيادة الاضطرابات والبطالة والنزوح إلى المناطق الريفية أيضًا.

مناطق مهددة بالخطر

خبر لو عايش في أمريكا.. بحث جديد يؤكد خطورة تهدد نصف المباني

وعندما أنشأ الباحثون خريطة للنقاط الساخنة المهددة بالخطر في البر الرئيسي للولايات المتحدة وقارنوا هذه المناطق بالتطور التاريخي للأراضي، وجدوا نتائج مثيرة للقلق، على الرغم من الجهود التي بُذلت مؤخرًا لتحديد الأماكن التي يُحتمل أن تحدث فيها الكوارث الطبيعية.

وزيادة عدد المباني يؤدي إلى تهديدها بالانهيار بسبب الزلازل والاعاصير التي زادت عن السابق، وذلك بسبب التنمية العمرانية المتزايدة في الولايات المتحدة، بعدما ارتفعت المباني في المناطق المعرضة للأعاصير ثلاثة أضعاف منذ عام 1945.

وهذا يعني أنه من المحتمل أن يتعرض عدد أكبر بكثير من الناس للأعاصير في المستقبل ، خاصة وأن تغير المناخ يزيد من شدة العواصف ومعدل حدوثها، وتنحصر المخاطر في الغالب في الساحل الشرقي والدول المحيطة بخليج المكسيك ، حيث تنتشر الأعاصير، وفي عام 2017، على سبيل المثال ، ضرب إعصار هارفي ولايتي تكساس ولويزيانا ، مما أدى إلى 75000 طلب تأمين متعلقة بالبناء.

كانت هذه تفاصيل لو عايش في أمريكا.. بحث جديد يؤكد خطورة تهدد نصف المباني نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .


كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صدى البلد وقد قام فريق التحرير في صحافة مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الجمعة 2021/06/25 الساعة 03:16 ص