كبسولة زمنية تحمل رسائل «مؤثرة» إلى عالم آخر

2021-07-27T09:00:11+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن كبسولة زمنية تحمل رسائل «مؤثرة» إلى عالم آخر والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - تكنولوجيا :

سلطت مجلة علمية في مقال الضوء على مجموعة الرسائل التي ضمنتها وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" على متن مركباتها، وخصوصا مركبة "لوسي" الجديدة والتي ستحمل رسائل مسجلة لشخصيات عامة شهيرة، كاشفة عن الجهات التي استهدفتها الوكالة برسائلها.

وأطلقت "ناسا" في سبعينيات القرن الماضي أربع مركبات فضائية برحلات اعتبرت الأولى من نوعها في التاريخ إلى خارج نظامنا الشمسي، وكانت أول أجهزة من صناعة الإنسان تخرج إلى الفضاء المجهول.

وبحسب المقال المنشور في مجلة "scitechdaily" العلمية، حملت المركبات أو المسابير الأربعة رسائل على متنها، على شكل لوحات إلكترونية وسجلات، استهدفت في ذلك الوقت أي رواد فضاء من غير البشر قد يجدون هذه المركبات الفضائية يومًا ما في المستقبل.

وبحسب المصادر، ستحمل مركبة "ناسا" الجديدة، والتي أطلق عليها اسم "لوسي" والتي ستبدأ مغامرتها خارج نظامنا الشمسي ملفات فيديو لشخصيات عامة.

وتستهدف مركبة "لوسي" مجموعة كويكبات "غامضة" في مجموعتنا الشمسية لأول مرة في التاريخ، يطلق عليها اسم كويكبات "طروادة".

ويطلق علماء الفلك لقب كواكب "طروادة" أو "أحصنة طروادة" على الكويكبات الصغيرة أو الأقمار التي  ترافق كوكب أو قمر أكبر أثناء دورانه حول الشمس، وبحسب المقال المنشور في مجلة "scitechdaily" العلمية، حملت المركبات أو المسابير الأربعة رسائل على متنها، على شكل لوحات إلكترونية وسجلات، استهدفت في ذلك الوقت أي رواد فضاء من غير البشر قد يجدون هذه المركبات الفضائية يومًا ما في المستقبل.

وتقع مجموعة من كويكبات طروادة التي ستستهدفها مركبة "لوسي" في منطقة حوصرت فيها مجموعة غامضة من "أحصنة طروادة" بين كوكب المشتري والشمس،

خبر كبسولة زمنية تحمل رسائل «مؤثرة» إلى عالم آخر

ونظرا لأن هذه الكويكبات التي لم يتم استكشافها من قبل، فهي من نواح كثيرة عبارة عن "حفريات" أو "أحافير" تحمل بين حجارتها بعض أسرار الكون وتشكيل الكواكب.

وتم تسمية مركبة الفضاء الجديدة باسم "لوسي" تكريما لمستحاثة تحمل هذا الاسم، وتتألف من عدة مئات من الشظايا العظمية التي تكون بمجموعها 40% من هيكل عظمي لأنثى من نوع أوسترالوبيثيكوس أفارينيسيس، عاشت وماتت قبل 3.2 مليون عام، والتي اكتشفت بعد عام من بدء "بايونير 11" رحلتها خارج النظام الشمسي في عام 1973.

ونوه المقال إلى أنه، بعد انتهاء مركبة "لوسي" من تنفيذ مهمتها الأساسية، بزيارة أكبر عدد من الكويكبات في عام 2033 (8 كويكبات في 6 مدارات مستقلة حول الشمس)، ستستمر المركبة الفضائية في السفر بين كويكبات طروادة ومدار الأرض لمئات الآلاف أو لملايين السنين.

واختار فريق "لوسي" وضع "كبسولة زمنية" على متن مركبة الفضاء لوسي على شكل لوحة إلكترونية تحمل رسائل مسجلة، لكن هذه المرة ليست للفضائيين المجهولين، لكن لأولئك الذين سيأتون بعدنا من البشر.

وبحسب المصادر، تحتوي هذه "الكبسولة الزمنية" على رسائل من أعضاء بارزين في المجتمع.

وجاء في المقال: "طُلب من هؤلاء القادة المفكرين تقديم كلمات النصح وكلمات الحكمة وكلمات الفرح وكلمات الإلهام لأولئك الذين قد يقرؤون هذه اللوحة في المستقبل البعيد".

وطلبت هذه الرسائل من أشخاص حائزين على جائزة "نوبل" في الأدب، وشعراء أمريكيين وشخصيات ملهمة أخرى بما في ذلك أعضاء الفرقة التي ألهمت بشكل غير مباشر بإطلاق اسم "لوسي" على المركبة.

تضع وكالة "ناسا" كبسولة الزمن هذه ضمن رقاقة إلكترونية خاصة، على أمل أن تستمر عمليات استكشاف الفضاء، وقد يسافر علماء الفلك يومًا ما بين الكواكب ويستعيدون هذه المركبة الفضائية كقطعة أثرية مشابهة لبقايا عظام "لوسي" لكن مع رسالة إلى المستقبل.

كانت هذه تفاصيل كبسولة زمنية تحمل رسائل «مؤثرة» إلى عالم آخر نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على بوابه اخبار اليوم وقد قام فريق التحرير في صحافة مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الثلاثاء 2021/07/27 الساعة 09:00 ص