الإمارات وكورتنا (1)!

2021-07-28T14:20:07+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن الإمارات وكورتنا (1)! والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

 

** خبر في مكان قصي من الصحافة الإماراتية لم يجد كثير اهتمام في هذه الدولة الصديقة، لأنه ليس جديدا أن يجد السودان الاهتمام من القيادة الإماراتية، بل حتى الكرة السودانية التي ظلت تتلقى من الأشقاء هنا ما وصل إلى ترتيب كلاسيكو سوداني لا يزال أثره وطعمه حلوا في مذاقنا.

**الخبر الذي دفعني لتجميد قرار اعتزال الكتابة الرياضية، وامسك القلم لأكتب، هو إعلان سمو الشيخ منصور بن زايد بن سلطان نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شئون الرئاسة، التكلف بقيام معسكر متكامل للمنتخب السوداني بإمارة دبي والصرف عليه كما الصرف على منتخب الدولة الصديقة، من توفير السكن والاعاشة وملاعب التدريب والزي المميز بل وحتى إعداد فرق ذات مستوى للتبارى معها في المعسكر، بل من خارج الدولة، بل وإعداد طائرة لتقل البعثة السودانية للمغرب لأداء المباراة التنافسية القارية، الست على حق بتجميد قرار الاعتزال؟ من الآن ولحين انتهاء المهمة السودانية الإماراتية التي دخلت تاريخ البلدين من أوسع أبواب الرياضة؟.

خبر الإمارات وكورتنا (1)!

** مبادرة سمو الشيخ منصور، كانت امتدادا لمبادرات ومواقف من اخوتنا الإماراتيين، ونذكر بالكثير من الفخر دور القيادات التاريخية في اتحاد الكرة الإماراتي، ومن على طريقهم من القيادة الحالية، رئيس الاتحاد الشيخ راشد بن حميد النعيمي، والدينمو النشط الشاب محمد بن هزام الظاهري الامين العام للاتحاد، واخوانهم بالاتحاد ولجانه العاملة.

** حضرنا الكلاسيكو السوداني بملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة عام ٢٠١٨م، بأبوظبي، وسألت دموعنا مع الفرقة العسكرية النحاسية وهي تهز الأرض والقلوب (مع ازيكم كيفنكم، انا لي زمان ما شوفتكم). وردت جماهير الجالية التحية بأفضل منها بالعلم المشترك، والتلويح بصورة الاب المؤسس للدولة الشيخ زايد يرحمه الله، وأضافوا بأن تم تنظيف المدرجات من بقاياها في مشهد لم تعرفه ملاعب العالم وتناقلته الوكالات.

** علاقة البلدين ضاربة في أعمق أعماق التاريخ، الذي يسجل أن أول زيارة قام بها الأب المؤسس الشيخ زايد كانت للسودان، واول زيارة للدولة العظيمة بعد إعلان الاتحاد كانت من المغفور له الرئيس جعفر نميري، وبعد ذلك فتحت الدولة قلبها ودواوينها وخدمتها المدنية والعسكرية والقضائية والإعلامية لأبناء السودان للمساهمة مع اشقائهم في العالم، حتى صارت الدولة أنموذجا في الطفرات العلمية والبنيات التحتية

كانت هذه تفاصيل الإمارات وكورتنا (1)! نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة السوداني وقد قام فريق التحرير في صحافة السودان بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأربعاء 2021/07/28 الساعة 02:20 م