الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم



مشاهدة او قراءة التالي الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم والان إلى التفاصيل :

حالة ركود وكساد تضرب اسواق العاصمة الخرطوم، وعزا بعض التجار ذلك نتيجة لعدم قدرة المواطن على الشراء وتراجع حجم المبيعات ما ادى لاستقرار الاسعار بشكل كبير ووفرة في السلع الضرورية.

واكد تاجر بالخرطوم اسماعيل ادريس بحسب صحيفة السوداني، استقرار اسعار السلع نتيجة لاستقرار سعر الصرف مما انعكس ايجابا على ثبات الاسعار.

وشكا من تراجع حركتي البيع والشراء بالاسواق بشكل كبير و تراجع كمية شراء سلع من قبل المستهلك، مبينا أن سعر لبن كابو عبوة (2) كيلو وربع استقر في(5) آلاف جنيه أما بكت دقيق سيقا فاستقر في (4) آلاف جنيه، نافيا حدوث زيادة في الاسعار نتيجة لانخفاض سعر الصرف، ووصف على القوى الشرائية بالضعيفة وسعر كيس النشويات (170) جنيه بدلا عن (150) جنيه، متوقعا استقرار الاسعار نتيجة لاستقرار سعر الصرف.

وقال تاجر سلع بأم درمان عيسى أحمد إن الاسواق تشهد ركودا حادا في القوى الشرائية واستقرارا في كافة الاسعار، مبينا ارتفاع سعر الصلصة لـ(550) جنيه للعلبه وسعر الظرف (150) جنيه أما سعر العدس (4٫200) جنيه للجوال عبوة (25) كيلو وسعر الكيلو (600) جنيه فيما استقر سعر رطل شاي الغزالتين في (1٫100) جنيه.

ولفت تاجر السلع ببحري محمد الجاك لحدوث استقرار في اسعار السلع ووفرة في حجم البضائع بالاسواق، مبينا أن سعر جركانة زيت الفول والزيت الأبيض استقر في (15٫5) ألف جنيه لعبوة (36) رطل أما زيت شمس عبوة (4) وربع بلغ سعره (5) آلاف جنيه وكيلو دقيق زادنا وسيقا (400) جنيه لكل فيما استقر سعر الارز في (500) جنيه للكيلو، واصفا الحركة التجارية بالضعيفة بالاسواق والكساد، واوضح أن السوق يعاني من ركود حاد.

الخرطوم (كوش نيوز)


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل الركود والكساد يضربان أسواق الخرطوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على كوش نيوز وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

اقتصاد اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.