ديلى ميل: علماء بجامعة نوتنجهام يطورون لقاحًا عالميًا لفيروس كورونا لجميع السلالات

2021-08-04T12:28:05+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن ديلى ميل: علماء بجامعة نوتنجهام يطورون لقاحًا عالميًا لفيروس كورونا لجميع السلالات والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - منوعات :

كشفت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، إن العلماء في جامعة نوتنجهام بإنجلترا وشركة Scancell البريطانية، يطوران لقاحًا عالميًا لفيروس كورونا والذي بالإضافة إلى طفرات السطح، يستهدف بروتينًا في قلب الفيروس أقل احتمالًا بكثير للطفرة.

علماء يطورون لقاحا جديدا لفيروس كورونا

وقالت الصحيفة، إنه من المتوقع أن تبدأ التجارب البشرية هذا العام بعد أن أظهرت النتائج الإيجابية على الفئران أن اللقاح يمكن أن يحفز استجابة مناعية، كما تعمل شركات التكنولوجيا الحيوية في بلجيكا وفرنسا على طرق مماثلة.

وأشارت الصحيفة، إلى إن العلماء يجرون تجارب حاليا لإيجاد لقاح يحمى من جميع سلالات كورونا، و الذى يطلقون عليه اللقاح الشامل، لمحاربة أي سلالة لفيروس كورونا.

وقالت الصحيفة، إنه يمكن أن تكون ضربة واحدة من شأنها أن توفر الحماية ضد جميع متغيرات كورونا حلاً كما يقول الخبراء، حيث إن العالم " مهيأ " للأوبئة.

وأشارت الصحيفة، إلى إن تفشي أي عائلة من عائلة الفيروسات التاجية أمر"حتمي"، بسبب التقاء العوامل البيئية ونمط الحياة مثل السفر السريع والمدن الكبيرة، كما يقول تيد شنكلبيرج، المؤسس المشارك لمشروع اللقاحات البشرية، وهى منظمة بحثية دولية مقرها في نيويورك، محذرا قائلاً: "إننا نعيش في عالم مهيأ للأوبئة".

اللقاح الشامل

وأوضحت الصحيفة، إنه مع 198 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم وأكثر من 4.2 مليون حالة وفاة "مع 5.88 مليون حالة وحوالي 130ألف حالة وفاة في المملكة المتحدة"، لا أحد يريد تكرار تفشي المرض الأخير أو ما هو أسوأ.

وأكدت الصحيفة، كان السارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية أقل عدوى من كورونا ولكنهما أكثر فتكًا بكثير "قتل الأخير ثلث المصابين"، والخوف من سلالة مستقبلية يمكن أن تجمع بين سهولة انتقال كورونا واحداث وفيات.

وأضافت الصحيفة، يعد لقاحًا عالميًا واحدًا لفيروس كورونا أمرا مهما، مضيفة، مازلنا نعمل على الحصول على اللقاح المناسب لفيروس كورونا، والسلالات الجديدة منه التي تظهر، بغض النظر عن عائلة فيروسات كورونا بأكملها.

في وقت سابق من هذا العام، أطلق التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة (CEPI) ، وهو شراكة عالمية لتطوير لقاحات ضد الأمراض المعدية، خطة خمسية بقيمة 2.5 مليار جنيه إسترليني "لتقليل أو حتى القضاء على مخاطر الأوبئة في المستقبل".

تتضمن الحملة الجديدة شراكة بقيمة 24 مليون جنيه إسترليني مع شركةVBI Vaccines ، وهي شركة أمريكية، لتطوير ضربة ضد جميع متغيرات كورونا، بما في ذلك سلالات جنوب إفريقيا والبرازيل التي يُعتقد أنها أكثر قابلية للانتقال وقاتلة.

وأوضحت الصحيفة، إن التحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة CEPI، تلقت 276 مليون جنيه إسترليني كتمويل من حكومة المملكة المتحدة، تسعى أيضًا إلى الحصول على مقترحات من الباحثين الذين يعملون على لقاحات "الكل في واحد" التي يمكن أن تحمي من مجموعة واسعة من فيروسات كورونا بما في ذلك السارس وفيروس كورونا.

خبر ديلى ميل: علماء بجامعة نوتنجهام يطورون لقاحًا عالميًا لفيروس كورونا لجميع السلالات

يقول الدكتور ريتشارد هاتشيت، الرئيس التنفيذي للتحالف من أجل ابتكارات التأهب للأوبئة" CEPI"، إنه من غير المرجح أن يكون فيروس كورونا هو آخر الفيروسات التاجية ".

يقول تيد شينكيلبيرج، الذي لديه خلفية في الأمراض المعدية وعمل في برامج لقاح فيروس نقص المناعة البشرية: "نعلم من التاريخ أن فيروسات كورونا الأخرى ستنتقل بشكل شبه مؤكد من الحيوانات إلى البشر مرة أخرى وتسبب المرض، موضحا، إن العلماء قلقون حقًا بشأن فيروس كورونا القادم، أو السارس X - وما سيكون عليه.

وقال، إن فكرة اللقاح الشامل هي أنه سيعمل عبر أي من فيروسات كورونا المعروفة، أو أي لقاح آخر كامن في مستودعات الحيوانات، مضيفا، إنه من الناحية المثالية، نريد أن نكون في وضع يكون لدينا فيه لقاحات مخزنة قبل حدوث تفشي لأى سلالة جديدة.

وأوضح، إنه الأفضل من ذلك، تلقيح الأشخاص بالفعل حتى تتم حمايتهم قبل الجائحة التالية ، مضيفا إنه لإنشاء لقاح عالمي، يجب على العلماء التركيز على الخصائص والتراكيب المشتركة بين فيروسات كورونا ثم "استغلالها".

يتمثل أحد الأساليب التي يتم التحقيق فيها في استهداف الطريقة التي تكتسب بها الفيروسات التاجية الدخول إلى الخلية، وهدف اللقاحات الموجودة.

وأكد تيد شينكيلبيرج، الذي لديه خلفية في الأمراض المعدية وعمل في برامج لقاح فيروس نقص المناعة البشرية، إنه يمكن لنمذجة الكمبيوتر والذكاء الاصطناعي تسريع عملية تحديد "نقاط الضعف" الهيكلية الأخرى بشكل كبير.

وقال لصحيفة Good Health: "يمكننا استخدام العلم لفهم أي فيروسات كورونا ستكون تهديدًا للبشر، بالإضافة إلى الاستجابات المناعية الأكثر حماية، مما يساعد العلماء على تصميم لقاحات تحمي من التهديدات الجديدة".

قال الدكتور كريس سميث، استشاري الفيروسات ومحاضر في جامعة كامبريدج، يجب أن نبحث عن لقاح عالمي لفيروس كورونا، لكن هذا لا يعني أنه سيكون من السهل تطويره، موضحا إن الفيروسات يقومون بإخفاء أجزاء الفيروس التي لا تتغير كثيرًا بين السلالات المختلفة لحماية أنفسهم وحمايتهم بشكل فعال، وهذا يزيد من صعوبة استغلال نقاط الضعف لديهم، لذلك بينما أؤمن بقوة العلم، فهذه الفيروسات صعبة التصدع وأحيانًا يكون من الأسهل والأرخص والأكثر أمانًا والأسرع هو تحديث اللقاحات التي لدينا بانتظام، كما نفعل مع الأنفلونزا ".

وقال، إن اللقاحات ليست خيارنا الوحيد، كما يوضح شينكيلبيرج: "يمكننا القيام بالأشياء بشكل مختلف لتقليل فرصة حدوث وباء آخر، نحن بحاجة إلى إدارة أفضل للبيئة ومراقبة الفيروسات في الحيوانات، حتى نعرف ما الذي تنتشره فيروسات كورونا، لا يمكننا أن نخوض عام 2020 مرة أخرى.

ويتساءل، لكن هل يمكن أن يكون الحل لقاحًا عالميًا - ضربة واحدة توفر الحماية ضد فيروس كورونا وجميع أشكاله وجميع أفراد عائلة الفيروس التاجي؟

وأوضح إن فيروس كورونا، هو ثالث فيروس ينتقل من الحيوانات إلى البشر في العقدين الماضيين.

في عام 2002، ظهر السارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) في الصين، فأصاب أكثر من 8000 شخص وقتل 774، ثم، في عام 2012، ظهر فيروس ميرس  MERS (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية) في المملكة العربية السعودية، مما أسفر عن مقتل 881 شخصًا في جميع أنحاء العالم.

كانت هذه تفاصيل ديلى ميل: علماء بجامعة نوتنجهام يطورون لقاحًا عالميًا لفيروس كورونا لجميع السلالات نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في صحافة مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأربعاء 2021/08/04 الساعة 12:28 م