«التعزيزية».. تحت المجهر دوماً



مشاهدة او قراءة التالي «التعزيزية».. تحت المجهر دوماً والان إلى التفاصيل :

فيما تنشغل الدوائر الصحية البريطانية بالاستعدادات لحصول فئات محددة من السكان على «جرعة تعزيزية ثالثة» من لقاحات كوفيد-19 قبل حلول الشتاء؛ أضحت الجرعة الثالثة شغلاً شاغلاً في أركان المعمورة؛ وذكرت دراسة، نشرتها مجلة «ذا لانسيت» الطبية في لندن (الإثنين)، أجراها فريق علمي عالمي، يضم عدداً من علماء هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، ومنظمة الصحة العالمية، أنه لا توجد أيُّ دلائلَ موثوقٍ بها في جميع البيانات المتعلقة بلقاحات كوفيد-19 تؤيد فكرة إعطاء السكان جرعة إضافية لتعزيز مناعتهم. وبين العلماء الذين أجروا الدراسة الدكتور فيليب كراوس، والدكتورة ماريون غروبر، اللذان أعلنا الشهر الماضي استقالتيهما من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، بسبب عدم رضاهما عن ضغوط إدارة الرئيس جو بايدن لإقرار جرعة تعزيزية ثالثة، دون إعطاء العلماء وقتاً كافياً لمراجعة البيانات ثم إصدار توصياتهم بهذا الشأن. وتقول إدارة بايدن إنه يجب إعطاء المحصّنين جرعة ثالثة بعد ما لا يقل عن 8 أشهر من حصولهم على الجرعة الثانية. لكن العلماء المعارضين يرون أن الجرعتين قادرتان على منع تدهور المحصّن إذا أصيب بالفايروس، وتقلص احتمالات تنويمه بالمشافي. ومن المقرر أن تجتمع لجنة من المستشارين العالميين لهيئة الغذاء والدواء بعد غدٍ (الجمعة) لمراجعة البيانات المتاحة. ويقول العلماء الـ 18 في دراستهم إنه بغض النظر عن فوائد الجرعات التعزيزية، فإن ذلك لا يفوق فوائد تخصيص تلك الجرعات لمليارات الأشخاص ممن لم يتم تطعيمهم حتى الآن في أرجاء العالم. وأشارت ثلاث دراسات نشرتها المراكز الأمريكية للحد من الأمراض ومكافحتها الجمعة الماضي إلى أنه على رغم أن المناعة التي تتيحها اللقاحات تضعف شيئاً ما بمرور الزمن؛ إلا أنها تظل صامدة في منع تردي الحال الصحية للمصابين في جميع الشرائح العمرية. باستثناء الذين تزيد أعمارهم على 75 عاماً، الذين اتضح أن مناعتهم الناجمة عن اللقاحات تنحسر، خصوصاً لجهة حمايتهم من الحاجة إلى تنويمهم في المستشفيات. وفيما ذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أمس أن الرئيس الأمريكي بايدن سيدعو زعماء العالم، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة الأسبوع القادم، إلى تطعيم 70% من سكان المعمورة بحلول سبتمبر 2022؛ نصحت وكالة سلامة الأدوية الفرنسية المواطنين الفرنسيين الذين تم تطعيمهم بلقاح جانسن، الذي تنتجه شركة جونسون آند جونسون، ويتم إعطاؤ


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل «التعزيزية».. تحت المجهر دوماً نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة عكاظ وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

اخبار عربية اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.