اخبار قطر

فورين أفيرز: أفغانستان ستتحول لنقطة صراع بين القاعدة و داعش

مشاهدة او قراءة التالي فورين أفيرز: أفغانستان ستتحول لنقطة صراع بين القاعدة و داعش والان إلى التفاصيل :

حذر تحليل لمجلة فورين أفيرز، من تحول أفغانستان، إلى ملاذ آمن

للمسلحين ومنصة لشن هجمات، بعد سيطرة حركة طالبان على الحكم في البلاد، عقب 20

عاما من الغزو الأمريكي.

وقالت المجلة إن هذه المخاوف لها ما يبررها،

خاصة وأن مثل هذه الجماعات مثل القاعدة وتنظيم الدولة، استضافتها أو تعاونت معها

طالبان بطريقة ما، وهو ما سيدفع بالتنافس بين هذه الجماعات لمحاولة فرض سيطرتها

ونفوذها.

وأضافت "للوهلة الأولى فإن هذه الجماعات

المتشددة تبدو متشابهة، ولكنها منقسمة بشدة وتختلف كل واحدة عن الأخرى، فالقاعدة

ترى في نجاح طالبان استلام الحكم انتصارا لهم، فيما تراها داعش خراسان على النقيض،

الذي يرى فيما جرى دليل إضافي على استعداد طالبان للتعاون مع القوى الدولية".

وتعود جذور العلاقات ما بين هذه الجماعات إلى

سنوات ماضية، فعلاقة القاعدة مع طالبان تعود إلى منتصف التسعينيات وحتى أنها

احتضنت زعيمها أسامة بن لادن والذي قام بالقسم بيمين الولاء ومبايعة زعيم طالبان

في حينها الملا عمر، بحسب التحليل.

أما ظهور تنظيم الدولة- ولاية خراسان، فقد كان

في السنوات التي تلت إعلان ظهوره في العراق وسوريا.

ووفق التحليل، خلال تزعم أسامة بن لادن وأيمن

الظواهري للقاعدة، حافظوا دائما على تقديم الولاء لقادة طالبان، واعتبروها مقرا لـ

"الخلافة"، وأن زعيم طالبان هو "خليفة المؤمنين"، ولكن تنظيم

الدولة رد على هذا الأمر في 2014 بأن أعلن أن "جميع الجماعات الجهادية بما في

ذلك القاعدة، ليست شرعية"، ووصلت إلى حد "التكفير" لهذه الجماعات.

واعتمدت القاعدة بشكل كبير على حركة طالبان،

واعتبرتها أول إمارة إسلامية منذ سقوط الخلافة العثمانية مطلع القرن الماضي، حتى

وأن زعيم القاعدة في غرب أفريقيا، أياد أغ غالي، عندما بايع الظواهري وابن لادن،

قدم بيعته أيضا لزعماء طالبان.

وفي شباط/فبراير من عام 2020، اتفقت الولايات

المتحدة وطالبان، على وقف دعم القاعدة، والدخول في محادثات سلام مع الحكومة

الأفغانية، وتعهدت بعدم استضافة القاعدة أو تقديم الدعم لها في تهديد أمن الولايات

المتحدة.

ويشير التحليل إلى أنه رغم هذا الاتفاق إلا أن

طالبان أبقت على علاقات جيدة مع القاعدة، وحتى أن القاعدة في مارس من 2020 هنأت

طالبان بما اعتبرته "نصرا" لها، بالانسحاب الأميركي.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل فورين أفيرز: أفغانستان ستتحول لنقطة صراع بين القاعدة و داعش نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على عربي21 وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : عربي21 صحافة دولية قطر 2021-9-15 48

اخبار عربية اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.