تكنولوجيا ( مصر )

20 متطوعة من النساء يقضين أسبوعا في السرير للبحث عن تأثيرات رحلات الفضاء

2021-09-27T09:16:09+03:00

20 متطوعة من النساء يقضين أسبوعا في السرير للبحث عن تأثيرات رحلات الفضاء

صحافة نت الجديد - تكنولوجيا :

ذكر موقع "digital trend" التقنى، إن مجموعة من 20 متطوعة تمضى خمسة أيام في الفراش كجزء من دراسة في عيادة الفضاء Medes في تولوز، فرنسا، والفكرة هي دراسة آثار الجاذبية الصغرى على الجسم باستخدام تقنية تسمى الغمر الجاف. 

ومن أفضل الطرق لمحاكاة انعدام الوزن هنا على الأرض استخدام الماء، ولهذا السبب يتدرب رواد الفضاء على السير في الفضاء في ما هو في الأساس بركة سباحة عملاقة، ومع ذلك، ولا يمكن للمتطوعين البقاء في الماء لفترة طويلة لرؤية التأثيرات على أجسامهم على مدار أيام بدلاً من ساعات.

ولذا فإن دراسة الغمر الجاف تعمل باستخدام سرير مائي فاخر، يرقد المتطوعون في أحواض استحمام عملاقة، لكن الماء مغطى بقماش مقاوم للماء. 

وبهذه الطريقة لا يكونون على اتصال مباشر بالمياه لكنها لا تزال تدعم أجسامهم بطريقة مشابهة لما يختبره رواد الفضاء عندما يغادرون الجاذبية الأرضية، ويقضون ما يقرب من 24 ساعة في اليوم في السرير المائي، مع حركات جسدية محدودة للغاية. 

ومن المعروف أن الجاذبية الصغرى لها مجموعة من التأثيرات على الجسم، بدءًا من هزال العضلات (عندما لا تحتاج عضلاتك إلى العمل لإيقافك، فإنها تضيع بمرور الوقت) إلى إعادة توزيع السوائل (عندما تتجمع السوائل في النصف العلوي من الجزء العلوي من الجسم)، وهناك أيضًا تأثيرات نفسية للحركة المحدودة فى البيئات الرتيبة والتي من المهم فهمها. 

صحافة نت الجديد

ومع ذلك، فإن غالبية الأبحاث في هذا المجال، كما هو الحال مع معظم الأبحاث في طب الفضاء، أجريت على الرجال مع تزايد عدد النساء المشاركات في رحلات الفضاء، وهناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث المحددة حول تجاربهن. 

و"يكاد لا توجد أي معرفة بالتأثيرات الفسيولوجية والنفسية على النساء في هذا المجال البحثي، وقالت أنجيليك فان أومبيرجين، رئيسة قسم علوم الحياة في وكالة الفضاء الأوروبية، إن دراسة الغمر الجاف لجميع النساء ستضيف إلى حملات الذكور السابقة التي أجريت في أوروبا وروسيا. 

بالإضافة إلى مساعدة الباحثين على فهم المزيد حول ما يمر به الجسم في الجاذبية الصغرى، ويمكن لهذا البحث أن يساعد الناس على الأرض أيضًا، ويمكن أن تكون النتائج مفيدة لفهم الاحتياجات النفسية والجسدية للمرضى الذين يعانون من اضطرابات الحركة، أو أولئك الذين لا يتحركون أو كبار السن.

كانت هذه تفاصيل 20 متطوعة من النساء يقضين أسبوعا في السرير للبحث عن تأثيرات رحلات الفضاء نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على اليوم السابع وقد قام فريق التحرير في صحافة مصر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأثنين 2021/09/27 الساعة 09:16 ص