اخبار عربية ( الجزائر )

المدرسة الرقمية.. جدل في البداية وتخوف من النتائج

2021-09-27T22:41:05+03:00

المدرسة الرقمية.. جدل في البداية وتخوف من النتائج

صحافة نت الجديد - اخبار عربية :

صاحب تدشين أول قسم رقمي في الجزائر من طرف وزير التربية جدلا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تزامن مع الفيضانات التي أغرقت العديد من المدارس في أول يوم من الدخول المدرسي، ليظهر الفرق جليا بين الهدف الذي تنشده الوزارة برقمنة المدارس والواقع الذي عرّته الأمطار، أين تعاني الكثير من المؤسسات التربوية من غياب أبسط الوسائل البيداغوجية، وبين هذا وذاك، انطلق الجدل بين المختصين والأولياء حول مدى قابلية تطبيق هذا المشروع وتأثيره على التلاميذ، وهل سيكون مثل مشاريع رقمية أخرى حبست في أدراج المكاتب على غرار مشروع حاسوب لكل أسرة “أسرتك”.

شرعت وزارة التربية الوطنية فعليا في التجسيد الفعلي لمشروع “المدرسة الرقمية” خلال الدخول المدرسي الحالي، مع إعلان تدشين 50 مدرسة ابتدائية رقمية موزعة على المستوى الوطني، على أن يتم تعميم العملية مع نهاية السنة الدراسية.

عبد اللوش: يجب تسيير مدارس رقمية لمدة عامين قبل تعميمها

أحمد وادي: المشروع يمكن أن يسبب آثارا سلبية على المتمدرسين

صحافة نت الجديد

رصدت “الشروق” آراء بعض أولياء التلاميذ، حول قرار وزارة التربية الوطنية، تزويد المدارس بلوحات إلكترونية، لغرض التعلم..فخلال جولتنا ببعض شوارع الجزائر العاصمة، التقينا بعضا من الأولياء. فقالت ولية تلميذة، تدرس بالطور الابتدائي، بأنها “ضدّ” فكرة الرقمية بالمدارس. ومبررها، أن الطفل يحتاج للتعليم التقليدي، الذي أثبت نجاعته في التحصيل العلمي، وقالت “التلميذ بحاجة للمطالعة، والتي تكاد تنعدم في مجتمعنا.. والمطالعة نتعلمها من قراءة الكتب، وليس باللوحات الإلكترونية”. وساندها الطرح كهل في الستينات من عمره، والذي أبدى تخوفه من نسيان التلاميذ لعملية الكتابة بأيديهم، في حال تعوّدوا على استعمال اللوحات الإلكترونية، ومتخوفا أيضا من إهمال طفل في 6 سنوات من عمره للوحته الرقمية فتتعرض للكسر والعطب، “وجميعنا يرى التعامل السيئ لأطفالنا مع الهواتف النقالة، فمن يعوضها إذا انكسرت.. هل المدرسة أم الولي؟ زيادة على أضرار الاستعمال السيئ للإنترنت. وقال وليّ آخر “جيلنا تعلم بالطبشور واللوحة، وكنا من أنجب التلاميذ”.

تعلمنا بالطبشور واللوحة وكنا أنجب التلاميذ

وأجمع غالبية من تحدثنا معهم، على أن تخفيف المحفظة على التلاميذ، يحتاج طرقا وسل

كانت هذه تفاصيل المدرسة الرقمية.. جدل في البداية وتخوف من النتائج نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الشروق أونلاين وقد قام فريق التحرير في صحافة الجزائر بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأثنين 2021/09/27 الساعة 10:41 م