النفط أكثر استقرارًا.. أسعار الطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟

اخبار مصر

مشاهدة او قراءة التالي النفط أكثر استقرارًا.. أسعار الطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟ والان إلى التفاصيل :

نشر موقع وكالة سبتونيك الروسية تقرير عن أسعار الطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟

حيث قفزت أسعار النفط والغاز الطبيعي في الآونة الأخيرة، لأعلى مستوياتها في عدة سنوات، في ظل توقعات بمواصلة الارتفاع والارتدادات على الاقتصاد العالمي.

- 25 ألف راكب غادروا مطار القاهرة اليوم .. وباريس وإسطنبول أبرز الوجهات

وأدى ارتفاع أسعار النفط والغاز إلى قفزة موازية في أسعار الكهرباء إلى مستويات قياسية، في ظل نقص الطاقة في آسيا وأوروبا، الأمر الذي فند أسبابه الخبراء.

أزمة عالمية

وكشفت وكالة الطاقة الدولية، الخميس الماضي، في تقريرها الشهري عن توقعاتها للاقتصاد العالمي في ظل أزمة الطاقة الحالية التي تجتاح آسيا وأوروبا.

وأكدت وكالة الطاقة الدولية أنه من المتوقع أن تؤدي أزمة الطاقة العالمية إلى زيادة الطلب على النفط بواقع 500 ألف برميل يوميًا، وقد تؤجج التضخم وتبطئ التعافي العالمي من جائحة كوفيد- 19.

وواصلت أسعار النفط في الأسواق العالمية ارتفاعها المتسارع، ونمت الأسعار بنحو 1 %، أمس الجمعة، ليتجاوز سعر برميل خام برنت القياسي مستوى 85 دولارًا؛ للمرة الأولى منذ 10 أكتوبر 2018

ارتفاع غير مسبوق

من ناحيته قال عايض آل سويدان، الخبير النفطي السعودي، إن الغاز أكثر تأثرًا بالأسعار، حيث ارتفع بنسبة 500%، ومن ثم الفحم بنسبة 300% وأخيرا النفط بنسبة 29%.

وأضاف آل سويدان في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "النفط هو الأقل تاثراً بهذه التغيرات، نظرا لمساهمة منظمة أوبك باتخاذ قرارات أدت لتوازن السوق العالمي".

محاور ثلاثة

وأوضح الخبير السعودي أن الأزمة ترتبط بثلاثة محاور رئيسية، هي عدم شراء الدول لكميات كافية في الفترات الماضية، بسبب اعتماد بعض الدول على الطاقات المتجددة، وهو ما تسبب في تراجع وارداتهم من الغاز.

أيضا قلة الاستثمارات التي تم ضخها في قطاع المنبع عالميا، وثالثا التوجه للطاقات المتجددة بشكل غير مدروس وواضح، مما تسبب في انقطاعات عالمية.

النفط أكثر استقرارا

ويرى آل سويدان أن أسعار النفط ستكون أكثر استقرارا في المستقبل، وأكثر وضوحا بسبب اتفاقية "أوبك +"  خاصة في ظل المعلومات المتوفرة عن حجم الإمدادات حتى نهاية عام 2022.

وتواجه أسواق الغاز والفحم ضبابية حتى تعبئة المخزون وقرب نهاية فصل الشتاء، بسبب عدم وجود معلومات واضحة أو أطر تحكم العملية، بحسب الخبير النفطي السعودي.

كيف الخروج؟

 ويرى الخبير النفطي السعودي أنه للخروج من هذه الأزمة يجب أن تراجع الدول والمنظمات الدولية أطروحاتها الأخيرة بشأن التحول للطاقات النظيفة والعمل على مصادر طاقة متكاملة.

من ناحيته قال الخبير النفطي العراقي حمزة الجواهري، إن التباين يسيطر على المشهد حتى الآن، حيث تشير بعض التوقعات إلى الارتفاع إلى المئة دولار، وتوقعات أخرى تشير إلى ما فوق المئة.

دور "أوبك"

وأضاف الجواهري في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن "أوبك+ هي التي تقرر متى يتوقف هذا الارتفاع، خاصة أن المخزون لدى الدول الكبرى قارب على النفاذ، وأخرى قد نفذ مخوزونها بالفعل".

وأوضح أن الكميات المخزنة لدى التجار والمضاربين غير معلومة، وأنهم ينتظرون رحلة صعود الأسعار لبدء بيع المخزن لديهم.

المتغيرات الأخرى التي فرضت نفسها على الساحة تتمثل في فرض حالة التعايش مع وباء كورونا، والعودة إلى إطلاق عجلة الإنتاج بأعلى سرعتها، في المقابل يرى الجواهري، أن منتجي ومطوري الطاقة النظيفة لديهم فرصة للتنافس في أسواق الطاق خلال الفترات المقبلة.

تغير السياسات

ويرى الخبير العراقي أن أحد العوامل الذي يؤثر في المشهد هو احتمالية تغيير السياسات العليا للدول الكبرى، خاصة خاصة إن عجزت عن تسديد فواتير الطاقة، وهو ما يختلف من دولة لأخرى.

كل العوامل السابقة لها الأثر الأكبر على أسعار النفط خلال الفترة المقبلة، والتي يبدو أنها ستشهد الكثير من المتغيرات.

ويرى الجواهري أن الغاز يواجه تدخلات سياسية من الولايات المتحدة، رغم امتعاض الأوربييون من هذه السياسة.

تهديدات محتملة  

في ذات الإطار، قال الخبير النفطي الليبي، علي الفارسي، إن ارتفاع الأسعار يشجع الدول لطلب رفع إنتاجها، ما يهدد استقرار أسعار النفط والتوازن بين الطلب والعرض على المدى الطويل.

وأضاف الفارسي في حديثه لـ"سبوتنيك"، أن أي اختلال للتوزان بين الطلب والعرض سيكون لصالح المستهلكين، ويدعم انخفاض الأسعار فيما بعد.

ويتفق الفارسي بشأن احتمالية ارتفاع الأسعار نحو 100 دولار، إلا أن الأمر يرتبط بالتوافق بين أعضاء "أوبك +"، وفي حال الارتفاع سيكون في الغالب خلال العام 2022.

الأسعار اليوم

وبحسب بيانات التداول، أمس  الجمعة، فإنه، اعتبارا من الساعة 10:51 بتوقيت موسكو، ارتفعت أسعار العقود الآجل لخام برنت، لشهر ديسمبر المقبل، بنسبة 1.21 %؛ حيث بلغ سعر البرميل 85.02 دولارا.

وبلغ سعر العقود الآجلة، لشهر نوفمبر، لخام غرب تكساس الوسيط 82.22 دولارا للبرميل، بزيادة قدرها 1.12 %.

وكانت أسعار النفط ارتفعت، صباح اليوم، بنسبة تتراوح بين 0.7 % و0.8 %، في المتوسط.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل النفط أكثر استقرارًا.. أسعار الطاقة وانعكاستها على الاقتصاد العالمي إلى أين؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على بوابه اخبار اليوم وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : بوابه اخبار اليوم اقتصاد مصر 2021-10-16 118

اقتصاد اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.