إلى أين تذهبين يا عايدة؟

اخبار الصحافة العربية

مشاهدة او قراءة التالي  إلى أين تذهبين يا عايدة؟ والان إلى التفاصيل :

لم تتمكن السينما يوماً من إيقاف الحروب، لكنها على الأقل لعبت دور الشاهد في بعض المفاصل التاريخية الحاسمة، وكانت قادرة في بعض الأوقات ومع بعض الحظ، وبصفتها أحد أقوى الأدوات التعبيرية، أن تصنع فارقاُ ما بقوة الضغط والتأثير لأجل التخفيف مما راكمته هذه الحروب من أهوال. الأهم أن منجزها الأبرز كان في تمكنها من كسر احتكار التاريخ وسحبه من أيدي المنتصرين وتحويله لصالح الضحايا.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل  إلى أين تذهبين يا عايدة؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على قناة الحرة وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : قناة الحرة أهم الأخبار الصحافة العربية 2021-10-16 75

اخبار عربية اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.