"قوة المملكة في ضعف اليمن" القاعدة التي تعمل من خلالها السعودية على تدمير جارها الجنوبي

اخبار اليمن

مشاهدة او قراءة التالي "قوة المملكة في ضعف اليمن" القاعدة التي تعمل من خلالها السعودية على تدمير جارها الجنوبي والان إلى التفاصيل :

YNP -  خاص :

حرصت الدولة السعودية منذ تأسيسها أوائل القرن الماضي على استعداء اليمن، وانتهاج سياسة عدائية تجاهه ترجمتها العديد من الوقائع التاريخية التي كان أبرزها الحرب اليمنية السعودية في العام 1934، والدعم السعودي لحرب الملكية ضد ثورة 26 سبتمبر،

والتي امتدت لعشر سنوات بتأثير هذا الدعم، فيما لم تكن الحرب التي تقودها المملكة في اليمن منذ العام 2015، سوى حلقة من حلقات السياسة العدائية السعودية تجاه اليمن، بحسب المحللين السياسيين.

ورغم أن اليمن لم يشكل عبر التاريخ الحديث أي تهديد مباشر أو غير مباشر لأي من جيرانه، وعلى رأسهم السعودية التي اعتبرتها الأنظمة والنخب اليمنية التي ارتبطت بها، بمثابة الشقيقة الكبرى، إلا أن المملكة استمرت في سياستها العدائية تجاه اليمن، رغم انعدام أي مبرر منطقي سوى مخاوفها من البلد المغرق في تاريخه والعريق بحضارته والغني بثرواته المادية والبشرية.

وظل إفقار اليمن وتغدية الصراعات فيه والسيطرة على مقدراته هو الاستراتيجية التي اتبعتها السعودية في تنفيذ سياستها الهادفة إلى إضعاف اليمن واحتوائه كتابع لا يملك شيئا من قراره ولا من إمكانياته وثرواته التي طالت يد المملكة الكثير منها عبر التمدد التاريخي والمستمر للسعودية في مساحات شاسعة داخل الأراضي اليمنية، فيما عملت على من استثمار ما استحال عليها الاستحواذ عليه من ثروات هذا البلد.

عمدت السعودية منذ عقود إلى إفقار اليمن والتحكم باقتصاده، والحيلولة دون إحداث أي نهضة اقتصادية من شأنها أن تعزز إمكانيات هذا البلد، وتجعله مالكاً ثرواته وحراً في قراره، وهو الأمر الذي سيخرجه من حالة التبعية لها، ويبرز اليمن الذي يمتلك الإمكانات البشرية والموارد الطبيعية والموقع المتميز، كقوة في المنطقة.

ذلك هو ما تجمع عليه حقائق المراحل السابقة، وتدعمه السياسة السعودية تجاه اليمن طيلة العقود الماضية، والتي اتسمت بإعاقة أي مشروع نهضوي، وفرض التبعية الاقتصادية كأمر واقع لا يمكن تجاوزه، لتكون النتيجة عقود من التدهور الاقتصادي عاشتها اليمن، منذ أواخر سبعينات القرن الماضي، مورست خلالها سياسة التجويع والإفقار للمواطن اليمني، وتجميد مقدراته أو تسخيرها لصالح رمز النظام الذي فرضته السعودية على البلاد.

في مقال نشره موقع مجلة فورين افيرز الأمريكي، أكد الباحث المتخصص با


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل "قوة المملكة في ضعف اليمن" القاعدة التي تعمل من خلالها السعودية على تدمير جارها الجنوبي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على البوابة الإخبارية اليمنية وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : البوابة الإخبارية اليمنية الأخبار اليمن 2021-11-25 111

اخبار عربية اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.