مصدرون للحكومة التركية: الإنتاج على وشك التوقف!

اخبار الصحافة العربية

مشاهدة او قراءة التالي مصدرون للحكومة التركية: الإنتاج على وشك التوقف! والان إلى التفاصيل :

أنقرة (زمان التركية) – حذر رجال الأعمال، الحكومة التركية من أن الإنتاج بات على وشك التوقف. أثر ارتفاع الدولار لأكثر من 12 ليرة على الإنتاج وكذلك التجارة.

وأشار جاك اسكينازي، منسق نقابات المصدرين في بحر إيجة، إلى أن التقلبات المفرطة في أسعار الصرف أثارت قلق المصدرين أيضًا.

وأضاف اسكينازي: “أصبحت الحياة التجارية متوترة للغاية. كمصدرين، لا يمكننا إعطاء الأسعار، لقد وصلنا إلى نقطة لا يمكننا فيها شراء البضائع. الإنتاج والتصدير على وشك التوقف”.

وتابع اسكينازي: “يتم فهرسة العديد من المدخلات في الاقتصاد التركي، وخاصة المواد الخام والطاقة والخدمات اللوجستية، بالعملة الأجنبية. التذبذب في نطاق 10-15 في المائة في يوم واحد ليس موجة يمكن التعامل معها”.

وفي معرض التعبير عن اختيار تركيا لنموذج النمو مع الصادرات، قال إسكينازي: “لقد كسبنا 216 مليار دولار من العملات الأجنبية في فترة العام الماضي. لدينا القدرة على زيادة صادراتنا إلى 300 مليار دولار في السنوات الخمس المقبلة. هناك اعتقاد خاطئ لدى الجمهور بأن المصدرين سعداء بارتفاع أسعار الصرف مقابل الليرة التركية. نحن جزء من تركيا، إذا نزفت يد تركيا، فنتأثر نحن أيضا”.

كما أكد إسكينازي أن قرارات البنك المركزي المتتالية بشأن خفض سعر الفائدة أزالت الرماد من النار، ويجب اتخاذ تدابير تبريد عاجلة وإطفاء حريق العملة.

مصدرون للحكومة التركية: الإنتاج على وشك التوقف! جريدة زمان التركية.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل مصدرون للحكومة التركية: الإنتاج على وشك التوقف! نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الزمان التركية وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : الزمان التركية اخر الاخبار الصحافة العربية 2021-11-25 104

العالم اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.