ماكرون: المفاوضات النووية الأخيرة مع إيران لم تكن ناجحة

اخبار الصحافة العربية

مشاهدة او قراءة التالي ماكرون: المفاوضات النووية الأخيرة مع إيران لم تكن ناجحة والان إلى التفاصيل :

وأضاف ماكرون أنه سيكون هناك تأخير قبل عقد الجولة المقبلة، على ما أوردت وكالة "رويترز".

وقال ماكرون للصحفيين: "أعتقد أنه من المحتمل ألا تنجح هذه الجولة من المفاوضات بالنظر إلى المواقف".

وتابع: ومن المرجح ألا تستمر هذه المفاوضات على المدى القريب".

وفي السياق ذاته، أعلن المنسق الأوروبي بشأن المحادثات النووية مع إيران انتهاء المفاوضات التي انطلقت قبل أيام في العاصمة النمساوية فيينا.

ورغم حرص المسؤول الأوروبي على إظهار الأجواء الإيجابية في المفاوضات، إلا أنه أقر أنه لا يمكن أن تستمر إلى الأبد.

وقال: "هذه الجولة من المحادثات النووية اتسمت بالواقعية"، مضيفا "المحادثات النووية مع إيران لن تستمر للأبد".

ورجح المسؤول الأوروبي أن تستكمل المفاوضات النووية في فيينا العام المقبل، متحدثا عن مسودات مختلفة يجري بحثها خلال مفاوضات فيينا بشأن إيران.

وكانت إشارات فشل المفاوضات قد تراكمت في الأيام الماضية، فقالت واشنطن إنه ليس هناك ما يدعو إلى للتفاؤل، بينما شككت طهران بنوايا الولايات المتحدة.

وتسعى المفاوضات الحالية إلى إنقاذ الاتفاق النووي، عبر إعادة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الذي انسحبت منه عام 2018 في عهد الرئيس السابق دونالد ترامب، وإجبار إيران على الالتزام ببنود الاتفاق الذي تنصلت من كثير من بنوده.

وتريد طهران رفع العقوبات المفروضة عليها بشكل كامل ودفعة واحدة، الأمر الذي ترفصه الولايات المتحدة وتريد الأخيرة ضمانات بقييد البرنامج النووي الإيراني.


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل ماكرون: المفاوضات النووية الأخيرة مع إيران لم تكن ناجحة نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على سكاي نيوز وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : سكاي نيوز أخبار العالم الصحافة العربية 2021-12-3 147

العالم اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.