من وسط العتمة نور.. «ماريت» تتغلب على حزن فقد طفلتها المريضة: بقدم الدعم لغيري

اخبار مصر

مشاهدة او قراءة التالي من وسط العتمة نور.. «ماريت» تتغلب على حزن فقد طفلتها المريضة: بقدم الدعم لغيري والان إلى التفاصيل :

علاقات و مجتمع

عاشت فترة حملها بصورة طبيعية، كانت تستعد لاستقبال أول فرحة لها بعد تسعة أشهر من الحمل الطبيعي بشهادة الأطباء الذين كانوا يعملون على متابعة حالتها، إلى أن جاءت المفاجأة التي لم تتوقعها ماريت إسحق، صاحبة الـ29 عامًا، والتي قلبت حياتها رأسًا على عقب، بعد إنجاب طفلتها الأولى روجيندا، والتي كانت سببًا في التغير التام بشخصية الأم، إذ باتت ملهمة لغيرها من الأمهات خلال تلك الآونة.

ولادة الطفلة بإعاقات جسدية مختلفة 

خلال فترة الحمل ومع المتابعة المستمرة كحال أي أم خلال تلك الآونة، تم إخبار الأم العشرينية بأن ابنتها تتمتع بصحة جيدة، وستولد بشكل طبيعي، لكن بعد لحظة الولادة تعرضت «ماريت» لصدمة بالغة، إذ ولدت طفلتها بالعديد من العيوب الخلقية الظاهرة، «ولدت واتفاجئت بكل العيوب الخلقية الظاهرية، بوجود تشوه خارجي بالأذن، وشفة أرنبية، وشق في سقف الحلق، إلى جانب ضمور بالعين اليسرى، وانحناء في العمود الفقري».

رحلة معاناة وعلاج طويلة

ولادة الطفلة كانت بداية رحلة معاناة للأسرة الصغيرة، نظرًا لخضوعها إلى عشرات العمليات الجراحية، «ماكنتش بعرف أشيلها ولا أرضعها زي أي أم، لأنها كانت بترضع بأنبوب خاص بالشفاة، وكنا منتظرين أول فترة وفاتها في أي لحظة حسب كلام الأطباء، لكنها عاشت لحد ما تمت 3 شهور، ومن هنا كان رأي الأطباء إننا نبدأ في علاجها».. حسب حديث الأم العشرينية لـ«هن».

بالذهاب إلى عمليات التجميل بدأت رحلة «ماريت» وزوجها في علاج ابنتهما «روجيندا»، التي كانت تحمل إعاقات جسدية فقط لا عقلية، وسرعان ما تم خضوع الصغيرة لعملية تجميل بالشفاه، ما سبب لها العديد من المشكلات القلبية، «في الوقت ده فضل يغمى عليها وتجيلها نوبات قلبية، قبل ما يقبلوا حالتها في مركز دكتور مجدي يعقوب بأسوان، عشان ندخل في العملية التانية لقلبها».

4 سنوات كاملة عاشت خلالها «روجيندا» وهي تصارع الآلام المختلفة، في التنقل ما بين المستشفيات داخل وخارج البلاد، إذ أنها أجرت 14 عملية جراحية، وعند بلوغها العام الرابع حدثت المعجزة الإلهية بتحسن صحتها بنسبة بلغت الـ95% وفق تصريحات الأطباء، ومن هنا بدأت حالتها في الاستقرار، وبدأت الأسرة في معرفة سر الراحة على مدار عام كامل حتى بلغت الصغيرة عامها الخامس.

وفاة غير متوقعة 

مرحلة جديدة غير متوقعة سطرها القدر للأسرة الصغيرة، فعلى الرغم من طمأنتهم بعض الشيء نحو حالة صغيرتهما على مدار عام كامل، إلا أنها جاءت الفاجعة بوفاة «روجيندا»، «ماتت وهي بصحة كويسة».

رحلة الدعم وتوعية الأمهات

لم تستسلم الأم العشرينية لآلام تلك التجربة المريرة طويلًا، إذ أنها سرعان ما قررت أخذها دافعًا قويًا لمساندة غيرها من الأمهات من يواجهن مثل تلك المشكلات الصحية مع أطفالهم، وكيفية تقديم الدعم اللازم لهن، بتقديم النصائح وكيفية التعامل الصحيح مع أبنائهن وذلك عبر منصات التواصل الاجتماعي، «مع الوقت بقيت بشكر ربنا أنه استخدمني أكون سبب دعم لكل شخص وطفل مريض، وأقدر أفيد الأمهات دي بخبرتي، وبقيت عايزة أخدم أي طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة».


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

كانت هذه تفاصيل من وسط العتمة نور.. «ماريت» تتغلب على حزن فقد طفلتها المريضة: بقدم الدعم لغيري نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على أخبار الوطن وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

مصدر الخبر : أخبار الوطن منوعات الوطن مصر 2021-12-7 147

منوعات اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.