اخبار الصحافة العربية

مع قرع طبول الحرب.. الغاز الروسي يُربك الحسابات الأوروبية

وبينما يقف الغرب موقفا مناوئا من موسكو حال غزو أوكرانيا، وبينما تُقرع طبول الحرب بين الجانبين على خلفية تلك الأزمة، إلا أن ملف الغاز يُربك تلك الحسابات الأوروبية؛ لجهة اعتمادها على إمدادات الغاز الواردة من روسيا.

وعلى هذا المشهد المعقد تطرح عديد من التساؤلات نفسها؛ من بينها مدى إمكانية تحمل أوروبا تبعات أي عقوبات (من الولايات المتحدة والدول الأوروبية ذاتها) على موسكو في هذا الإطار حال أقدمت على غزو أوكرانيا.

وما هي البدائل التي تمتلكها دول القارة العجوز حال قطع الغاز الروسي عنها؟ وهل تلك الخيارات البديلة ناجعة بالنسبة لأوروبا من حيث الجودة والتكلفة والسرعة بالنسبة لإمدادات الغاز؟

وبمواجهة تلك الحالة يقف الاتحاد الأوروبي، لذي يعتمد على روسيا في تلبية نسبة تصل إلى 40 بالمئة من إمدادات الغاز، أمام معضلة حقيقية.

ويزداد الأمر تعقيدا مع المواقف متباينة داخل أوروبا نفسها إزاء ملف "الغاز الروسي"، وتتجسد بشكل لافت في الموقف من خط أنابيب غاز بحر البلطيق "نورد ستريم 2"، الذي يضاعف كمية الغاز من روسيا إلى ألمانيا، في وقت ترى فيه برلين أنه مشروع اقتصادي بعيد عن السياسة في ظل اللغط المثار حوله، وعلى رغم تلميحات واشنطن وبرلين بتعطيله حال اقتحام أوكرانيا.

سلاح جيوسياسي

وفي هذا السياق، تلفت المستشارة في السياسات الدولية بواشنطن، مرح البقاعي، في تصريحات خاصة لموقع "سكاي نيوز عربية" إلى أن "روسيا تعتقد بأنه بمقدورها السيطرة على القرار السياسي في أوروبا، من خلال السيطرة على إمدادات الغاز بالقارة العجوز".

وتوضح أن "روسيا يمكنها بالفعل السيطرة على القرار السياسي في أوروبا؛ بالنظر إلى ما يمثله الغاز بالنسبة للدول الأوروبية كمصدر طاقة استراتيجي، وبالأخص في هذا الشتاء القارس".

وبموازاة ذلك، تشير المحللة السياسية من واشنطن إلى خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" الذي ينقل الغاز من روسيا إلى ألمانيا، وتقول إن أكثر المستفيدين منه ألمانيا وفرنسا.

وتشدد البقاعي على أن موسكو "ستعمل على استخدام هذا الخط كوسيلة للضغط على أوروبا في حال أقدمت موسكو على اقتحام أوكرانيا"، لافتة في الوقت نفسه إلى أن دخول روسيا إلى أوكرانيا "خط أحمر بالنسبة للغرب" ومن ثم سيضطرون للبحث عن بدائل للغاز الروسي؛ حتى تقف أوروبا موقفا واحدا من روسيا في حال دخلت أوكران


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

مع قرع طبول الحرب الغاز الروسي ي ربك

مع قرع طبول الحرب الغاز الروسي ي ربكp وبينما يقف الغرب موقفا مناوئا من موسكو حال غزو أوكرانيا وبينما ت قرع طبول الحرب بين الجانبين على خلفية تلك الأزمة إلا أن ملف الغاز ي ربك تلك الحسابات الأوروبية لجهة اعتمادها على إمدادات الغاز الواردة من روسيا p p p p وعلى هذا المشهد المعقد تطرح عديد من التساؤلات نفسها من بينها مدى إمكانية تحمل أوروبا تبعات أي عقوبات من الولايات

كانت هذه تفاصيل مع قرع طبول الحرب.. الغاز الروسي يُربك الحسابات الأوروبية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على سكاي نيوز وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

سكاي نيوز أخبار العالم الصحافة العربية 2022-1-29 157

العالم اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.