اخبار الصحافة العربية

النفط يُوَاصِل الصعود بدعم المخاوف من نقص الإمدادات

ارتفعت أسعار النفط مسجلة أعلى مستوياتها في أكثر من 7 سنوات، حيث أدت الاضطرابات السياسية العالمية المستمرة إلى إثارة المخاوف بشأن نقص الإمدادات. كانت أسعار النفط في طريقها لتحقيق مكاسب للأسبوع السادس على التوالي، في أطول سلسلة من المكاسب الأسبوعية منذ أكتوبر/ تشرين الأول. وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي 69 سنتا أو 0.77% لتبلغ عند التسوية 90.03 دولار للبرميل. وبلغت في الجلسة 91.70 دولار في أعلى مستوى منذ أكتوبر /تشرين الأول 2014 زادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 21 سنتا أو 0.24% وسجلت عند التسوية 86.82 دولار للبرميل. وبلغت أعلى مستوياتها في أكثر من سبع سنوات عند 88.84 دولار. يسعى كبار المنتجين في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها بقيادة روسيا فيما يعرف باسم (أوبك+)، لرفع مستويات إنتاجهم. عززت أسعار النفط المخاوف من صراع عسكري محتمل في أوكرانيا والذي من شأنه التسبب في اضطراب أسواق الطاقة وخاصة إمدادات الغاز الطبيعي إلى أوروبا.

قد يهمك ايضا 

ارتفاع صادرات النفط العراقي إلى 3.273 مليون برميل يومياً في حزيران

ارتفاع صادرات النفط العراقي إلى 3.273 مليون برميل يوميًا


التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

النفط ي و اص ل الصعود بدعم المخاوف من نقص

النفط ي و اص ل الصعود بدعم المخاوف من نقصh3 p p h3 p p p ارتفعت أسعار النفط مسجلة أعلى مستوياتها في أكثر من 7 سنوات حيث أدت الاضطرابات السياسية العالمية المستمرة إلى إثارة المخاوف بشأن نقص الإمدادات كانت أسعار النفط في طريقها لتحقيق مكاسب للأسبوع السادس على التوالي في أطول سلسلة من المكاسب الأسبوعية منذ أكتوبر تشرين الأول وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت القياسي 69 سنتا

كانت هذه تفاصيل النفط يُوَاصِل الصعود بدعم المخاوف من نقص الإمدادات نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على العرب اليوم وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

العرب اليوم إقتصاد الصحافة العربية 2022-1-29 102

اقتصاد اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.