دراسة تفاجئ الجميع بعلاقة تغير المناخ والحرمان من النوم | اليمن

اليمن - منوعات ..دراسة تفاجئ الجميع بعلاقة تغير المناخ والحرمان من النوم في المدونة او الخبر التالي .

2022/05/22 الساعة 06:01 صباحاً (خليجي نيوز- ليندا زاهر )

دراسة تحذّر: تغيّر المناخ قد يحرمنا من النوم

من المتوقع أن يتسبب تغير المناخ في حرائق الغابات وذوبان الأنهار الجليدية، لكنّ دراسة جديدة تدعي أنه سيحرمنا أيضاً من راحة ليلتنا الحبيبة.

الأكثر قراءة:

الفنانة بلقيس فتحي تكشف صدرها بالكامل في أجرأ جلسة تصوير.. شاهد 

«السلطانة هيام» بدون ملابس في أجرأ إطلالة.. صورة 

مقيم في السعودية يفضح صور طليقته المصرية ذات الجمال الصارخ ثم يهرب إلى اليمن- شاهد 

نادين نجيم بحالة سكر وتخلع ملابسها الداخلية بفضيحة تهدد مسيرتها الفنية .. شاهد 

شاهد .. دون أن ترتدي أي قطعة قماش.. رهف القنون تكشف للجمهور عن جسدها بالكامل في أقوى مشهد فاضح !! 

وصلة رقص مثيرة لزوجة عمرو دياب السعودية ومتابع .. مسحت صافيناز وفيفي عبده ..شاهد

مفاجأة كبرى.. فتاة سعودية ترضع طفلها 9 أشهر بعد وفاتها.. لن تتخيل ما جرى! - بالصورة

ميا خليفة: هذا ما أتقاضاه مقابل أفلامي المخلة وما فعلوه بي أثناء التصوير جعلني أبكي من الألم | تفاصيل مثيرة 

سما المصري تفقد عقلها و تستخدم الصابون مع الخيار ..شاهد ماذا تفعل به واين وضعته- فيديو  

شيماء علام تعرض منحنياتها في أقوى إطلالة إغراء.. والجمهور يفقد غريزته ويتحرش بها 

مقيم في السعودية يفضح صور طليقته المصرية ذات الجمال الصارخ ثم يهرب إلى اليمن- شاهد  

=======

83

درس الباحثون بيانات الطقس العالمية والمعلومات من أجهزة تتبع النوم التي يرتديها الناس للتنبؤ بالآثار المستقبلية على نومنا.

khaleejinews.net/news45169.html

وبحلول عام 2099، ستكون درجات الحرارة قد استولت على ما بين 50 إلى 58 ساعة من نوم الشخص الواحد في السنة، أي أقل بقليل من 10 دقائق في الليلة.

ستكون تأثيرات درجة الحرارة على فقدان النوم أكبر بكثير بالنسبة للمقيمين في البلدان ذات الدخل المنخفض، مثل الهند، وكذلك لكبار السن والإناث، وفقاً للدراسة.

بشكل عام، سوف ينام البالغون في وقت متأخر، ويستيقظون مبكراً، كما سينامون أقل خلال الليالي الحارة في المستقبل، مما سيؤدي إلى العديد من النتائج الجسدية والعقلية السلبية.

وسيقلل ارتفاع درجات الحرارة العالمية من ساعات نومنا لأنّ درجة حرارة الجسم الأساسية تحتاج إلى أن تنخفض لكي نغفو.

وسيكون تحقيق ذلك صعباً لأنّ درجات الحرارة في محيطنا ستصبح أكثر سخونة.

في السياق، قال مؤلف الدراسة “كيلتون مينور” من جامعة كوبنهاغن بالدنمارك: “إنّ أجسامنا تتكيف بشكل كبير للحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية المستقرة، وهو أمر تعتمد عليه حياتنا.”

“ومع ذلك، فإنهم يفعلون كل ليلة شيئاً رائعاً دون أن يعرف معظمنا بوعي، فهم يخفضون الحرارة في جسمنا وينقلونها إلى البيئة المحيطة عن طريق توسيع الأوعية الدموية وزيادة تدفق الدم إلى أيدينا وأقدامنا.”

وقال مينور:”من أجل أن تنقل أجسامنا الحرارة من هذه الأطراف، يجب أن تكون البيئة المحيطة أكثر برودة مما نحن عليه.”

وبهدف الدراسة، استخدم فريق البحث بيانات نوم عالمية مجهولة المصدر تم جمعها من أساور تتبع النوم التي تكشف عن أنماط اليقظة والنوم.

تضمنت البيانات 7 ملايين سجل نوم ليلي من أكثر من 47000 بالغاً في 68 دولة تغطي جميع القارات باستثناء القارة القطبية الجنوبية، بما في ذلك المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا والهند والمكسيك وكندا.

ثم تمت مقارنة ذلك بقياسات الطقس العالمية بمرور الوقت، مما سمح للفريق بإيجاد أنماط بين العاملين ووضع تنبؤات للمستقبل.

ووجدت الدراسة أنه في الليالي الدافئة جداً التي تزيد درجة حرارتها عن 86 درجة فهرنهايت (30 درجة مئوية)، ينخفض النوم بمعدل يزيد قليلاً عن 14 دقيقة.

تزداد احتمالية الحصول على أقل من سبع ساعات من النوم أيضاً مع ارتفاع درجات الحرارة.

في ظل إجراءات المعيشة العادية، يبدو الناس أفضل بكثير في التكيف مع درجات الحرارة الخارجية الباردة من الظروف الأكثر سخونة.

وقال مينور انه عبر المواسم والديموغرافيات والسياقات المناخية المختلفة، تؤدي درجات الحرارة الخارجية الأكثر دفئاً إلى انخفاض ساعات النوم باستمرار، بالإضافة إلى زيادة مقدار فقدان النوم تدريجياً مع ارتفاع درجات الحرارة.

وكانت إحدى الملاحظات الهامة هي أنّ الناس في البلدان النامية كانوا أكثر تأثراً بهذه التغييرات.

ومع ذلك، فإنّ أحد قيود الدراسة هو أنها لم تأخذ في الاعتبار تقنيات التبريد الاصطناعي مثل تكييف الهواء.

من الممكن أن يكون الانتشار الأكبر لتكييف الهواء في البلدان المتقدمة قد لعب دوراً في النتائج.

أيضاً، كان هناك نقص في بيانات تتبع النوم من أفريقيا، التي تعاني من حرارة شديدة بشكل خاص مقارنة بأجزاء أخرى من العالم

يقول الخبراء إنّ الأبحاث المستقبلية يجب أن تأخذ في الاعتبار السكان الأكثر ضعفاً، وخاصة أولئك الذين يقيمون في المناطق الأكثر سخونة والأكثر فقراً تاريخياً في العالم.

أشارت البيانات الأخيرة المبلغ عنها ذاتياً من الولايات المتحدة إلى أنّ جودة النوم الذاتية تنخفض خلال فترات الطقس الحار.

وقال مينور: ” في هذه الدراسة، نقدم أول دليل على نطاق الكواكب على أنّ درجات الحرارة الأكثر دفئاً من المتوسط تؤدي إلى تآكل نوم الإنسان.”

وتابع: “يظهر في الدراسة أنّ هذا التآكل يحدث في المقام الأول عن طريق التأخير عندما ينام الناس والتقدم عندما يستيقظون أثناء الطقس الحار.”

khaleejinews.net/news45120.html

دراسة تفاجئ الجميع بعلاقة تغير المناخ والحرمان من النوم

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

دراسة تفاجئ الجميع بعلاقة تغير المناخ والحرمان من النوم






ونشير الى ان هذه هي تفاصيل دراسة تفاجئ الجميع بعلاقة تغير المناخ والحرمان من النوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على خليجي نيوز - اليمن وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

UK Press24 - ايجي ناو - سبووورت نت - صحافة الجديد - 24press - الكويت برس
منوعات اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.