مشروع ميلان.. حكاية بطل بالتاج أو بدونه! | قطر

قطر - أخبار محلية ..مشروع ميلان.. حكاية بطل بالتاج أو بدونه! في المدونة او الخبر التالي .

مشروع ميلان.. حكاية بطل بالتاج أو بدونه!يوسف حمدي24/5/2022

من المرجَّح أنك سمعت هذه الشعارات من قبل: ميلان عاد، مرعب أوروبا عاد، الميلان قادم، وما إلى آخره من تلك العبارات التي قُتلت سخرية في السنوات الأخيرة. حاليا لم يعد الأمر كذلك، نظرا إلى أن تغيير المعطيات يؤدي حتما إلى تغيير النتائج المرتبطة بها.

الأمر يشبه السخرية من صديقك الذي يُقرِّر قبل بداية كل عام وضع خطة جديدة من أجل الدراسة أو إنقاص الوزن وما شابه، ينتهي من وضع خطته ثم يذهب لإكمال حياته بالنمط نفسه دون جديد، الجديد فقط يكون وضع الخطة، وبالتالي أراح نفسه قليلا من لحظات يقظة الضمير المفاجئة، ولكن في العام الذي سيشرع فيه في تنفيذ خطته تنتهي صلاحية السخرية، وهذا ما حدث في ميلانو.

جذور الحكاية

بالعودة إلى الوراء، تجد ميلان قد أنهى عام 2019 بشكل مأساوي بالسقوط بخماسية في بيرغامو أمام أتالانتا، كان المدرب ستيفانو بيولي وقتها لم يكمل شهره الثالث بعد في منصبه، حيث جاء خلفا للمُقال بعد شهرين فقط ماركو جيامباولو. حتى هذه اللحظة كان المشهد يُنبئ بموسم أسوأ من كل مواسم الروسونيري السيئة الأخيرة، وكان التهكُّم على منح بيولي مسؤولية تدريب الميلان هو السائد في لومبارديا، ولكن عام 2019 انتهى، وبعده اختلف المشهد كليا. (1)

ستيفانو بيولي

وصول ستيفانو بيولي إلى ميلان بوصفه المنقذ لم يكن محبذا، الجماهير طالبت برحيله قبل أن يُشرِف على حصة تدريبية واحدة، وذلك لأن تجاربه الأخيرة لا تُقدِّم أوراق اعتماد حقيقية بالنظر إلى المشروع الذي بدا أنه سيبدأ مع موسم 2020، جيامباولو المُقال كان قادما من رحلة واعدة مع سامبدوريا، ولكنه خاض بداية موسم كارثية كلَّفته الإقالة المبكرة، لتسقط طموحات الروسونيري في الهاوية التي اعتادت السقوط فيها، ولم يكن بيولي هو الاسم الذي يمكنه إعادة مؤشر الطموحات إلى أعلى، نظريا على الأقل. (2)(3)

هذا يبدو منطقيا، لأنه أشار إلى شكل عشوائي تُدار به الأمور في ميلان. أما الواقع، فكان عكس ذلك تماما، حيث كان الروسونيري يُدار بخطة مُحكَمة لأول مرة منذ سنوات طوال، وكانت حلقة بيولي مجرّد حلقة في سلسلة من الخطط التي حدثت خلف الكواليس، التي كان لا بد أن تُثمر في النهاية. إن كنت تشعر أن هذه العبارات تحمل في طياتها شيئا من المبالغة، فاسمح لنا أن نأخذك في رحلة إلى الوراء قليلا، وتأكد أنه مشروع ميلان.. حكاية بطل بالتاج أو بدونه!

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

مشروع ميلان.. حكاية بطل بالتاج أو بدونه!






ونشير الى ان هذه هي تفاصيل مشروع ميلان.. حكاية بطل بالتاج أو بدونه! نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على الجزيرة نت - قطر وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

UK Press24 - ايجي ناو - سبووورت نت - صحافة الجديد - 24press - الكويت برس
اخبار عربية اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.