تجّار الدواء يهدّدون سلامة المرضى رفضاً للتسعيرة الرسمية | لبنان

لبنان - أخبار محلية ..تجّار الدواء يهدّدون سلامة المرضى رفضاً للتسعيرة الرسمية في المدونة او الخبر التالي .

راجانا حمية-

أصدرت وزارة الصحة العامة، أمس، «سعر الصرف» الجديد لمؤشر أسعار الأدوية، وحدّدته بـ29 ألفاً و600 ليرة لبنانية بدلاً من 26 ألفاً. لكن الإصدار الجديد لم يمرّ بسلامٍ هذه المرة. فمنذ دخوله حيّز التنفيذ، قامت الدنيا ولم تقعد، مثيراً بلبلة بين المعنيين في القطاع، من الصيادلة إلى المستوردين إلى أصحاب المستودعات، رافضين «الطعم الذي رمته وزارة الصحة لنا»، على ما يقول أحدهم… والذي سيُترجم ابتداءً من اليوم بالخلاصة التالية: لا أدوية بعد اليوم.

لم تعد أزمة الدواء محصورة بانعدام فرص المرضى في الحصول على حقهم بالعلاج، ولا بالجشع الذي يمارسه المستوردون ولا أصحاب المستودعات، وإنما امتدّت لتصبح «مشكلة على سعر صرف المؤشر»!

وتكمن المشكلة في تضارب وجهات النظر بين أطرافٍ ثلاثة هي: وزارة الصحة العامة وأصحاب الصيدليات والمستوردون، حول قيمة التسعير. ففي الوقت الذي يطالب فيه المستوردون بدفع السعر لكي يقترب من سعر صرف الدولار الذي لامس أمس عتبة الـ38 ألف ليرة، قرّرت الوزارة أن تقف عند عتبة الثلاثين، لاعتبارين أساسيين: أوّلهما ما كان قد قاله المعنيون في وزارة الصحة، ومنهم الوزير، خلال النقاشات الأخيرة التي جرت مع المستوردين والصيادلة أيضاً، بأن «المستوردين استوردوا الدواء على سعر صرف 26 ألف ليرة ويفترض أن يكون سعر الـ29 ألف ليرة منصفاً»، وثانيهما هو «أننا لا نستطيع تحميل الخسارة الكبيرة دفعة واحدة للمواطن»، على ما قال وزير الصحة العامة، فراس أبيض، لـ«الأخبار». ولأن الخسارة كبيرة، فمن المفترض بحسب أبيض «أن يتحملها الكلّ»، لكونها مسؤولية جماعية وليست فردية.

ما يقوله أبيض لا يمت بصلة إلى ما يقوله المستوردون والصيادلة. فمن وجهة نظر المستوردين، لا يعني استيراد شحنة من الدواء على سعر صرف الـ26 ألفاً تسليمها إلى الصيدليات والمستشفيات وأصحاب المستودعات بسعر الوزارة المطروح. والمبرّر لدى هؤلاء هو أن سعر صرف المؤشر الذي باعوا على أساسه لن يسدّ جزءاً مما سيشترونه على أساس سعر صرف الدولار في السوق السوداء.

لهذا السبب، كان الردّ حاسماً في الاجتماعات مع وزارة الصحة قبل صدور المؤشر، أن لا تسليم ولا بيع ولا شراء. وهذا ما سينعكس تالياً على الأوضاع في الصيدليات، إذ يشكو معظم هؤلاء وخصوصاً في المناطق من «قلّة التسليم»، ويشير أحد الصيادلة إلى أنه «منذ عشرة أيامٍ ل تجّار الدواء يهدّدون سلامة المرضى رفضاً للتسعيرة الرسمية

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

تجّار الدواء يهدّدون سلامة المرضى رفضاً للتسعيرة الرسمية






ونشير الى ان هذه هي تفاصيل تجّار الدواء يهدّدون سلامة المرضى رفضاً للتسعيرة الرسمية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على التيار الوطني الحر - لبنان وقد قام فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

UK Press24 - ايجي ناو - سبووورت نت - صحافة الجديد - 24press - الكويت برس
اخبار عربية اليوم


( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.