- اخبار عربية

ميدل إيست آي: طالبو لجوء من اليمن والسودان محرومون من المساعدة في الأردن



اليمن - اخبار عربية ..يمن مونيتور قسم الأخبار قبل فراره من السودان كان أحمد عداء حائزا على جوائز والآن بصفته طالب لجوء غير موثق في الأردن يهرب في الغالب من الشرطة 8220 لكنني لست مجرما 8221 يقول وهو... ميدل إيست آي: طالبو لجوء من اليمن والسودان محرومون من المساعدة في الأردن .. التفاصيل من المصدر يمن مونيتور في المدونة او الخبر التالي .


يمن مونيتور/قسم الأخبار

قبل فراره من السودان، كان أحمد عداء حائزا على جوائز. والآن، بصفته طالب لجوء غير موثق في الأردن، يهرب في الغالب من الشرطة.

“لكنني لست مجرما”، يقول وهو يفتح حقيبة ظهره لإظهار ميدالياته السبع – الذهبية والفضية والبرونزية – التي فاز بها في بطولات الناشئين في ثلاثة بلدان مختلفة. ويقول إن جريمته الوحيدة كانت السفر بتأشيرة علاج طبي إلى الأردن، حيث كان يأمل في التقدم بطلب لجوء.

ومنذ يناير/كانون الثاني 2019، منعت السلطات الأردنية “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” من تسجيل أي شخص يدخل البلاد لأغراض العلاج الطبي أو السياحة أو الدراسة أو العمل كطالبي لجوء، مما يمنع فعليا غير السوريين من الاعتراف بهم كلاجئين.

“كانت تأشيرة العلاج الطبي هي طريقتي الوحيدة لمغادرة السودان”، يقول أحمد، الذي فر من منطقة النيل الأزرق في عام 2019 عندما بلغ من العمر 18 عاما، ويعيش الآن في شقة مع رجال سودانيين آخرين في إحدى ضواحي العاصمة الأردنية عمان.

“لقد هربت من الظلم والحرب ومن التمييز، لكنني أعامل كمجرم هنا لمجرد أنني أريد أن أعيش في مكان آمن”، يقول لموقع ميدل إيست آي.

وقد ترك قرار مجلس الوزراء الأردني بتجميد تسجيل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الآلاف مثل أحمد دون وثائق أو إمكانية الوصول إلى المساعدات الإنسانية والخدمات الأساسية. وكثير منهم غير موثقين ويعتبرون في البلاد بشكل غير قانوني، معرضون لخطر الترحيل.

بالنسبة لأحمد، الذي وصل إلى عمان بعد بضعة أشهر فقط من توقف المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين عن تسجيل طلبات اللجوء، كان القرار يعني العيش في خوف من الاحتجاز والترحيل لعدم وجود وثائق.

“إلى أين من المفترض أن أذهب؟ الوضع ليس آمنا بالنسبة لي في السودان، فقد قتل أخي رميا بالرصاص”، كما يقول، متوقفا لحبس الدموع. لكنني لا أستطيع البقاء هنا مع تعليق حياتي، دون أي حقوق أو حماية”.

اللاجئون: “عبء”

في حين أن قرار الحكومة الأردنية لا يحدد الجنسيات الممنوعة من التقدم بطلب اللجوء، إلا أنه يؤثر في الغالب على الأشخاص من اليمن والسودان والصومال، الذين يحتاجون إلى تأشيرات ليتمكنوا من السفر إل

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل ميدل إيست آي: طالبو لجوء من اليمن والسودان محرومون من المساعدة في الأردن نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اخبار عربية



( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.