- نجوم و فن

احتيال لا يُعاقب عليه القانون: الجانب المُرعب لعمليات التلقيح الصناعي



الصحافة العربية - نجوم و فن ..في أبريل نيسان الماضي عرضت منصة نتفلكس فيلم ا وثائقي ا بعنوان أبانا وبعد ساعات من عرضه أثار الفيلم موجة واسعة من الغضب داخل الأوساط الطبية والسياسية في الولايات المتحدة... احتيال لا يُعاقب عليه القانون: الجانب المُرعب لعمليات التلقيح الصناعي .. التفاصيل من المصدر ساسة بوست في المدونة او الخبر التالي .


في أبريل (نيسان) الماضي عرضت منصة «نتفلكس» فيلمًا وثائقيًا بعنوان «أبانا»، وبعد ساعات من عرضه أثار الفيلم موجة واسعة من الغضب داخل الأوساط الطبية والسياسية في الولايات المتحدة الأمريكية، ووصفه البعض بـ«الصادم والمخيف والمرعب».

تناقلت الصحافة العالمية بدورها قصة الفيلم المستوحي من أحداث حقيقية، والذي سلط الضوء على جريمة بشعة بحق المرضى والإنسانية، كما دشن نقاشًا حول تاريخ طويل من الاحتيال في عمليات التلقيح الصناعى للإنجاب داخل الولايات المتحدة الأمريكية، فما قصة «أبانا»؟ وما هي طبيعة الاحتيال الذي يحدث في عمليات التلقيح؟ هذا ما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

بالتلقيح الصناعي: طبيب أنجب 94 طفلًا دون علم مريضاته

يعرض فيلم «أبانا» الوثائقي، قصة دكتور الخصوبة دونالد كلاين من ولاية إنديانا الأمريكية، والذي ارتكب جريمة ضد منهة الطب والإنسانية معًا، فقد قام بخداع أكثر من 30 سيدة من مرضاه في سبعينات وثمانينات القرن الماضي، من خلال التلاعب بعينات الحيوانات المنوية المطلوبة لعملية تلقيح السيدات، واستبدل بها حيوانات منوية خاصة به دون علمهم، فأنجب بذلك أكثر من 94 طفلًا من مرضاه دون معرفة الأمهات أو الأطفال بذلك حتى عام 2014، حين بدأت الأمور في التكشف عن طريق إحدى بناته البيولوجيين بالمصادفة.

دكتور دونالد كلاين، المصدر: indianapolismonthly

إذ لاحظت الطفلة الأمريكية جاكوبا بيلارد من ولاية إنديانا أوجه الاختلاف في الشكل بينها وبين أخوتها منذ الصغر، وحاولت منذ صغرها سؤال والدتها عن السبب وراء كونها شقراء بعيون زرقاء وأخوتها جميعًا بشعر وعيون سوداء، ولما بلغت سن الرشد سألت والدتها: هل لديك تاريخ في الحقن الصناعى أم لا؟

ولم تعط الأم ابنتها أي معلومات، بل نفت أن يكون لها تاريخ في الحقن الصناعى للإنجاب، لكن في عام 2014، وحين كانت تبلغ بيلارد من العمر 35 عامًا، شاهدت إعلانًا تلفزيونيًا عن موقع إلكتروني اسمه «23 أند مي» يساعد الأشخاص في التعرف على أصولهم وأشجار عائلتهم وأخوتهم في الجينات، وعرْض النتائج المطابقة وأماكن تواجدهم إن وُجدتْ، وذلك من خلال تحليل الحمض النووي للأشخاص الراغبين في ذلك.

فقامت بيلارد بعمل إختبار منزلي لحمضها النووي، وعلى الفور أرسلت العينات للموقع، وكانت النتيجة صادمة لحد كبير؛ إذ أكدت النتائج أنها ليست ابنة بيلارد، أو من تلك العائلة من الأساس، كما أشارت النتائج إلى وجود تطابق جيني مع سبعة أشخاص أخرين في إنديانا، يحتمل أن يكونوا أخوة من الأب.

وصدمت جاكوبا من النتائج؛ فذهبت مسرعةً لأمها وأخبرتها بنتائج تحليل الحمض النووي، وحاولت معرفة الحقيقة، فاعترفت الأم بأن لها تاريخًا بالفعل في عمليات الحقن الصناعى لمساعدتها في الإنجاب، وأخبرتها بعنوان واسم الطبيب المعالج، والذي قام بعمليات الحقن الصناعي لها.

فعادت جاكوبا إلى نتائج التحليل واطلعت على أسماء الأخوة المحتملين، فوجدت واحدة منهم تسكن بالقرب منها في الحي، فتواصلت معها وأخبرتها بما توصلت إليه، فكانت المفاجأة الأكبر أن أم الأخت المحتملة هي الأخرى لها تاريخ مع عمليات الحقن الصناعى، وأنها كانت مريضة لدى دكتور الخصوبة دونالد كلاين، وهو الدكتور نفسه الذي أعطت والدة جاكوبا بيلارد عنوانه واسمه لها، وهكذا بدأت الجريمة في التكشُّف.

وراحت بيلارد تتواصل مع الأخوة المحتملين، وطلبت منهم إجراء اختبار الحمض النووي للتأكد وقطع الشك باليقين، وجد السبع أشخاص عدم تطابق حمضهم النووي مع آبائهم في المنزل، وكان المشترك بينهم هو الحمض النووى غير المعروف، وأن أمهاتهم جميعا كانوا مرضى لدى الدكتور البارز في الخصوبة دونالد كلاين.

وتحدثت بيلارد إلى الدكتور دونالد بشكل مباشر، وعرضت عليه نتائج الإختبارات وواجهته بالأمر مع أخوتها، فأنكر أية صلة له بالموضوع، وادعى ضياع ملفات المرضى القديمة، وهددها إن تحدثت في الأمر مع أي شخص أو مع الإعلام بالتقاضي.

لكن التهديد لم يثن بيلارد عن سعيها، بل زاد من عزيمتها، وحاولت إيصال القصة والجريمة للإعلام والصحافة، ولكن دون جدوى، فقامت برفع دعوى للنائب العام لفتح تحقيق في الجريمة، ولكن دون جدوى أيضًا؛ إذ لم تفلح كل محاولاتها لفتح تحقيق يساعدها هي وأشقائها على معرفة والدهما البيولوجي.

واستجاب الأخوة المحتملين الذين وصل عددهم في تلك المرحلة إلى عشرة أشخاص لطلب أختهم غير الشقيقة بيلارد، بتقديم دعوات فتح تحقيق للنائب العام في ولاية إنديانا، وأخيرًا اهتمت إحدى الصحافيات بالموضوع ونشرت القصة مع تجهيل اسم الدكتور. 

Embed from Getty Images

التلقيح الصناعي

وجرى التحقيق مع الدكتور دونالد كلاين بعد الضغط على النائب العام عام 2016، وأظهرت نتائج اختبار الحمض النووي له أنه والد الأطفال بنسبة 99%، ولكنه نفى تلك الأبوة، فوجهت له تهم تتعلق بعرقلة سير العدالة بسبب الكذب على مكتب المدعي العام وفي النهاية أقر بذنبه في المحكمة في ديسمبر (كانون الأول) 2017، وجرى تغريم دكتور كلاين 500 دولار، وتنازل عن رخصة الطبيب، كما حكم عليه بالسجن لمدة عام مع وقف التنفيذ بسبب عمره الكبير.

ولم يكن الحكم مرضيًا بالنسبة للأخوة والأمهات، خصوصًا بعد أن تبين في التحقيقات أنه قد يكون والدا لأكثر من 94 طفلًا من 30 سيدة مختلفة، وكان يفعل ذلك عن عمد ودون ندم، وأنه قام بتهديد ابنته البيولوجية بيلارد بالقتل حين واجهته، وكذلك تهديد الصحافية التى نشرت القصة، وأراد الأخوة والأمهات تشديد العقوبة وإتهام الدكتور كلاين بالاعتداء الجنسي، لكن المدعين قالوا إن كلاين لا يمكن اتهامه بالاعتداء الجنسي، ولا يوجد جريمة تتعلق بتلقيح المرضى الراغبين في ذلك.

وقد عرض الفيلم الوثائقي «أبانا» مقابلات مع الأمهات اللاتي خدعهن كلاين وأطفالهن، بالإضافة إلى آخرين حضروا الموقف، وحاول صناع العمل قدر الإمكان نقل مشاعر وأوجاع الأبناء، من خلال سرد زمني ودرامي لقصتهم وخطواتهم. فأوضح الفيلم تفاصيل مسار الأشقاء لكشف حقيقة أبوهم البيولوجي، وكشف جريمة دكتور كلاين، كما سلط الضوء على جانب مظلم في القانون الأمريكي، والذي يخص الحق في الرعاية الإنجابية الآمنة، وتجريم سلوك الاحتيال في عمليات التخصيب للإنجاب.

مجرم بقناع قديس.. ما كل هذا الخداع يا كلاين؟

لماذا ارتكب الدكتور دونالد كلاين تلك الجريمة؟ سؤال حاول صناع العمل والأخوة غير الأشقاء الإجابة عنه طوال الفيلم، إذ إن كلاين يعد طبيًا بارزًا في الخصوبة، ومشهور على نطاق واسع في ولاية إنديانا، وفي السابق أدخل السعادة على قلوب المئات من الأسر من خلال مساعدتهم في الإنجاب، وهو عضو بارز في المجتمع والكنيسة، ورجل شديد الإيمان أشبه بالقدسين حتى إنه كان يعمد البعض في حوض السباحة الخاص في منزله، فكيف تتجمع تلك الصفات مع مجرم يفعل مثل هذا السلوك.

Embed from Getty Images

التلقيح الصناعي

يرجح الفيلم بعض النظريات وراء سلوك دكتور دونالد كلاين المشين، فيرى صناع الفيلم أن الدكتور كلاين كان مريضا نفسيا ويعاني من عقدة الذنب في الماضي، بعد دهسه فتاة في حادث سير عام 1963، ربما تكون السبب وراء إصراره على خلق أطفال جديدة للعالم، للتكفير عن ذنبه.

وهناك نظرية أخرى ترجح وقوف العنصرية الدينية وراء سلوك الدكتور كلاين، فقد كان الدكتور كلاين ينتمى إلى طائفة دينية تطلق على نفسها اسم «كويفرفول»، وتهدف هذه الطائفة إلى تكريس تفوق العرق الأبيض الآري من أصحاب الشعر الأشقر والعيون الزرقاء على بقية الأعراق الأخرى في أمريكا والعالم، من خلال إنجاب أكثر قدر ممكن من الأطفال، والجدير بالذكر أن دكتور كلاين نفسه لم يخبر أحد بالسبب وراء فعلته، ولم يعترف بالأمر أبدًا.

جريمة لا يعاقب عليها القانون: التلقيح الصناعي وتاريخ طويل من الاحتيال

لم تكن حالة الدكتور دونالد كلاين هي حالة الاحتيال الأولى من نوعها في الولايات المتحدة الأمريكية التي يقوم فيها طبيب خصوبة بخداع مرضاه واستبدال عينات من الحيوانات المنوية المستخدمة في عملية الحقن الصناعى بعينات شخصية منه، فقد فتح فيلم «أبانا» الباب على مصراعيه للتحقيق في تاريخ هذا السلوك، والتساؤل عن جدوى قوانين الإنجاب في أمريكا، وكيف يمكن حماية ضحايا احتيال عمليات التلقيح الصناعى؟ وكيف يمكن معاقبة الجاني؟

إذ تشير البيانات إلى أن هناك الكثير من حالات الاحتيال في التلقيح الصناعى وقعت في 12 ولاية أمريكية على الأقل، وحدثت معظمها في أواخر القرن العشرين وبداية القرن الواحد والعشرين، بما في ذلك ولايات كونيتيكت وفيرمونت وايداهو ويوتا ونيفادا.

ويعد السبب الرئيس وراء إفلات الجاني من العقاب في قضايا الاحتيال في عمليات التلقيح الصناعى في أمريكا هو عدم وجود قانون فيدرالي موحد يجرم هذا السلوك، فيري القانون أنه بالرغم من استخدام الطبيب حيواناته المنوية دون علم مرضاه إلا أنهم ذهبوا له طواعية ورغبة منهم في الإنجاب، فكيف يعاقب الطبيب بتهمة الاعتداء الجنسي إذا كانت المريضة قد ذهبت إليه بمحض إرادتها.

ولاحقًا قامت ثلاث ولايات في أمريكية بسن قوانين تسمح بملاحقة الأطباء الذين يثبت تورطهم في جرائم احتيال في عمليات التلقيح الصناعى مثل ولاية إنديانا وكنتاكي، وأخيرًا ولاية تكساس التى أصدرت قانونها الخاص بالاحتيال في عمليات الخصوبة، وذهبت به إلى ما هو أبعد من قوانين إنديانا وكاليفورنيا، فهي تجرم استخدام الحيوانات المنوية البشرية أو البويضات أو الأجنة من متبرع غير مصرح له.

وفي حالة وقوع هذا السلوك، فإن القانون يحدد الجريمة على أنها اعتداء جنسي، ويفرض على أولئك الذين تثبت إدانتهم بمثل تلك الجريمة التسجيل تحت وصف مرتكبي جرائم جنسية في السجلات الجنائية، وتمت الموافقة على مشروع القانون بالإجماع في الهيئة التشريعية للولاية.

وعقب زيادة انتشار اختبارات الحمض النووي المنزلي في أرجاء أمريكا، أظهرت البيانات أن هناك أكثر من 44 طبيب خصوبة في أمريكا أساءوا استخدام مهنتهم، وقاموا بحقن المرضى بالحيوانات المنوية الخاصة بهم دون معرفتهم.

وتوضح البيانات كذلك أن هناك عمليات احتيال في التلقيح الصناعي خارج أمريكا، وخصوصا في إنجلترا، وجنوب أفريقيا، وألمانيا، وهولندا، وكندا، ومن أشهر حوادث الاحتيال في عمليات التلقيح الصناعي خارج أمريكا حادثة الدكتور الهولندي جان كاربات، الذي أكدت اختبارات الحمض النووي أنه أنجب 56 طفلًا على الأقل، من خلال استبدال الحيوانات المنوية أيضًا عام 2009، وتوفي في أبريل (نيسان) 2017 عن عمر يناهز 89 دون عقاب.

جنسانية

منذ سنة واحدة

التغير المناخي يهدد الصحة الإنجابية.. كيف يمكن حماية البشر من الانقراض؟

وفي كندا عام 2019 ألغت كلية الأطباء والجراحين في أونتاريو رخصة اختصاصي الخصوبة من الدكتور نورمان باروين، بعد تأكدها استخدامه بشكل متكرر الحيوانات المنوية الخاطئة في عمليات التلقيح الصناعي، بما في ذلك الحيوانات المنوية الخاصة به، وأنه قام بتلقيح 11 امرأة على الأقل من مرضاه بحيواناته المنوية.

ويبقى فيلم «أبانا» واحدًا من العلامات الفارقة في تاريخ قوانين الإنجاب في أمريكا، بجانب إثارة الرأي العام العالمي تجاه قضية احتيال الأطباء في عمليات التلقيح الصناعي، ساعد الفيلم سكان ولاية إنديانا على تشريع قانون يجرم هذا السلوك، وما زالت االبطلة وراء كشف جريمة الدكتور دونالد كلاين ابنته البيولوجية جاكوبا بيلارد تدافع منذ ذلك الحين عن الناجين من الاحتيال في مجال التلقيح الصناعي، بل قطعت وعدًا على نفسها ألا تكف عن ذلك حتى تصدر الولايات المتحدة الأمريكية قانون فيدرالي يعاقب الجناة.



التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل احتيال لا يُعاقب عليه القانون: الجانب المُرعب لعمليات التلقيح الصناعي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في نجوم و فن



( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.