- اخبار عربية

جونسونْ يرفضُ تركَ منصبهِ وتزايدُ الاستقالاتِ منْ حكومتهِ ونوابَ المحافظينَ لسحبِ الثقةِ الإثنينَ



الصحافة العربية - اخبار عربية ..أكدت أوساط مكتب رئيس الوزراء البريطاني الليلة أن بوريس جونسون أقال الوزير مايكل غوف وزير الإسكان والتنمية الريفية من منصبه الوزاري بعد مطالبته لرئيس الوزراء صباح اليوم... جونسونْ يرفضُ تركَ منصبهِ وتزايدُ الاستقالاتِ منْ حكومتهِ ونوابَ المحافظينَ لسحبِ الثقةِ الإثنينَ .. التفاصيل من المصدر العرب اليوم في المدونة او الخبر التالي .


أكدت أوساط مكتب رئيس الوزراء البريطاني الليلة أن بوريس جونسون أقال الوزير مايكل غوف وزير الإسكان والتنمية الريفية ،من منصبه الوزاري بعد مطالبته لرئيس الوزراء صباح اليوم بالإستقالة من منصبه إثر  استقالة وزيري الخزانة والصحة ريشي سوناك وساجد جاويد ٤٤ مستشارا برلمانيا يشغلون مناصب وزارية تهدف الى ضمان تنفيذ سياسة الحكومة المحافظة في الوزارات .

وتأتي أنباء طرد غوف من منصبه ، بعد تسريبات من مقر داوننغ ستريت أن جونسون ابلغ الوزراء الذين التقوا به وطالبوه بالتخلي عن منصبه ، بأنه باق في الحكم لانه حصل على غالبية برلمانية وثقة البريطانيين الذي صوّتوا لسياساته في العام 2019 والتي كانت أبرز قراراتها انسحاب بريطانيا من الإتحاد الأوروبي .

ويواجه جونسون مطالبة واسعة من نواب حزب المحافظين الحاكم وأركان الحزب وبقية أحزاب المعارضة بسبب ما وصف بإخفاء معلومات والكذب على البرلمان الأمر الذي تسبب بإحراج لمعظم نواب حزب المحافظين ووزراءهم .

وفي ظل إصرار جونسون على البقاء في الحكم تتواصل الاستقالات وسحب الثقة من حكومه الليلة .

وطالبت أعلى هيئة قيادية في حزب المحافظين والمعروفة ب هيئة"1922" بوريس جونسون بعد ظهر اليوم بأن يضع جدول زمني لتخليه عن الحكم والا فإن الهيئة ستجتمع يوم الإثنين المقبل لتعدل قوانينها وتدعو لإجتماع لنواب حزب المحافظين للتصويت على سحب  الثقة من رئيس الحكومة .

والواضح في الساعات الثماني والاربعين الماضية إجماع وسائل الإعلام البريطانية على مطالبة جونسون بالاستقاله وتراجع شعبيته في أوساط الرأي حيث فقد ٦٩ بالمئة من البريطانيين الثقة بالسياسات التي ينتهجها جونسون في حكم بريطانيا .

وأكدت أوساط برلمانية بريطانية مطلعة أن فرص بقاء  رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الذي يصارع من أجل البقاء في منصبه باتت معدومة،  وسط إستمرار موجة الاستقالات المتزايدة التي تشهدها حكومته وسحب الثقة من نوابه فيها ،  لدرجة توقعت فيها بعض الأوساط ضغوطاً متزايدة من أقوى حلفائه داخل الحكومة مثل وزيرة الداخلية برتي باتيل ووزير المالية الجديد نديم زهّاوي والوزير مايكل غوف الذين تمترسوا في مقر داونينغ ستريت لإقناعه بالتخلّي عن منصبه . وأكدت مصادر مطلعة في حزب المحافظين أن هيئة الحكماء المعروفة ب لجنة "1922»  داخل الحزب باتت على قناعة تامة

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل جونسونْ يرفضُ تركَ منصبهِ وتزايدُ الاستقالاتِ منْ حكومتهِ ونوابَ المحافظينَ لسحبِ الثقةِ الإثنينَ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اخبار عربية



( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.