- اخبار عربية

عودة السفير الكويتي واستعداد إماراتي.. توجه جديد لمواقف الدول الخليجية إزاء إيران



قطر - اخبار عربية ..توجه خليجي جديد إزاء إيران هكذا تدور تقديرات الخبراء السياسيين بعدما سلم وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان أوراق اعتماد بدر عبدالله المنيخ أول سفير للكويت في طهران منذ... عودة السفير الكويتي واستعداد إماراتي.. توجه جديد لمواقف الدول الخليجية إزاء إيران .. التفاصيل من المصدر الخليج الجديد في المدونة او الخبر التالي .


"توجه خليجي جديد إزاء إيران".. هكذا تدور تقديرات الخبراء السياسيين بعدما سلم وزير الخارجية الإيراني، "حسين أمير عبداللهيان"، أوراق اعتماد "بدر عبدالله المنيخ"، أول سفير للكويت في طهران منذ خفضت الكويت تمثيلها الدبلوماسي في إيران في عام 2016.

ويعتقد الباحث في مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، "عمرو الشوبكي"، أن هذه الخطوة مرتبطة بـ"التقدم" الحاصل في المفاوضات مع إيران بشأن برنامجها النووي، مشيرا إلى أن "هناك استشعارا بين دول الخليج بقرب حدوث انفراجة نووية، والحاجة إلى تبني خطاب أكثر انفتاحا مع إيران ووجود قنوات اتصال دبلوماسي"، حسبما أورد موقع قناة "الحرة" الأمريكية.

ويضيف أن "الأنباء الواردة بقرب التوصل إلى اتفاق مع إيران ربما كان لها تأثير على هذا القرار (الكويتي)، رغم أن القضية النووية ليست العامل الوحيد لاستعادة العلاقات، فهناك توجه خليجي نحو إجراء مراجعة شاملة للعلاقات مع دول الجوار، مثلما حدث مع تركيا على سبيل المثال".

ويشير الباحث إلى أن هناك إدراكا (في دول الخليج) أن الصراع لن ينتصر فيه أحد "فلا الحوثيين ولا التحالف في اليمن، ولا حزب الله اللبناني ولا منهاضيه، ولا الأحزاب المناوئة لإيران في العراق ولا التيار الصدري ولا السنة، اختفوا من المشهد، لذلك لا يوجد في الصراع غالب ولا مغلوب، وأصبحت الحاجة ملحة للحوار مع الطرف الآخر طالما سيبقى هذا الطرف جارا وستبقى أدواته ولن تختفي".

ويقول "الشوبكي" إن هناك قناعة بضرورة استعادة العلاقات مع إيران لدى دول مثل الإمارات التي لديها قنوات اتصال وتستعد لإرسال سفير، وكذلك الكويت التي فعلت ذلك بالفعل، وسلطنة عمان التي لديها أيضا علاقات جيدة معها.

 ويشير الباحث بمركز الأهرام، في هذا الصدد، إلى الحوار الدائر بين السعودية وإيران، و"هو ما يعكس رغبة هذه الدول في التوصل إلى تفاهمات" حسب تقديره.

ويضيف "الشوبكي": "ستظل هناك خلافات، خاصة بين الرياض وطهران، ولكن سيتم التعامل مع الخلافات من خلال القنوات الدبلوماسية وليس القطيعة، ولكن لا يعني ذلك التحالف مع إيران ولكن إدارة الصراع بأدوات مختلفة عكس ما حدث السنوات السابقة".

ويوضح المحلل أن هذه التوجه سينعكس على تغيير شكل الحوار بين إيران والسعودية من خلال تحويل الحوار من قنوات غير معلنة إلى قنوات معلنة، وربما تحدث أيضا عودة سفي

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل عودة السفير الكويتي واستعداد إماراتي.. توجه جديد لمواقف الدول الخليجية إزاء إيران نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اخبار عربية



( صحافة نت الجديد )محرك بحث إخباري لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع..
كافة الحقوق محفوظة لـ ( صحافة نت الجديد ) © 2021-2016.