- اقتصاد

"فاغنر" تُسيطر على حقول نفط ليبية... هل تحرم أوروبا من الغاز؟ .. صحافة نت الجديد



فاغنر ت سيطر على حقول نفط ليبية هل تحرم أوروبا من الغاز لبنان - اقتصاد ..مع تصاعد الحرب الروسية في أوكرانيا واقتراب الشتاء يشتد الاهتمام الأوروبي بغاز ليبيا نظرا إلى الاحتياطات الهامة التي تمتلكها ووجود بنية تحتية مقبولة للتصدير إلى أوروبا عبر أنبوب... "فاغنر" تُسيطر على حقول نفط ليبية... هل تحرم أوروبا من الغاز؟ .. التفاصيل من المصدر لبنان 24 في المدونة او الخبر التالي .


مع تصاعد الحرب الروسية في أوكرانيا، واقتراب الشتاء، يشتد الاهتمام الأوروبي بغاز ليبيا، نظرا إلى الاحتياطات الهامة التي تمتلكها ووجود بنية تحتية مقبولة للتصدير إلى أوروبا عبر أنبوب "السيل الأخضر".Advertisement لكن عدم الاستقرار الأمني والسياسي في ليبيا، وتواجد مرتزقة شركة فاغنر الروسية قرب آبار غاز في الشرق الليبي، يحولان دون التعويل كثيرا على البلاد في تخفيف أزمة الطاقة في القارة العجوز.

وليبيا هي الدولة الوحيدة في إفريقيا، إلى جانب الجزائر، التي تملك أنبوبا لنقل الغاز إلى أوروبا، والذي يعني أسعارا أقل مقارنة بنقل الغاز المسال عبر السفن، ما يعطي لليبيا أفضلية من حيث السعر مقارنة بالولايات المتحدة ومصر ونيجيريا مثلا.

ويثير تواجد مرتزقة فاغنر في ليبيا، قلق الأوروبيين من قدرتهم على تقويض أي مساعٍ لزيادة إمدادات الغاز من هذا البلد العربي، بل إن هناك شكوكا حتى في إمكانية إيفاء ليبيا بالكميات المتفق عليها.

ولا تسيطر فاغنر على جميع حقول الغاز الليبية الموجهة للتصدير نحو إيطاليا. فحقلا غاز البوري وبحر السلام، الواقعان في البحر الأبيض المتوسط قبالة سواحل مدينة صبراتة (70 كلم غرب طرابلس)، تحت سيطرة ونفوذ حكومة الوحدة برئاسة عبد الحميد الدبيبة.

وينتج حقل البوري سنويا 6 مليارات قدم مكعّب من الغاز الطبيعي، ويصل الاحتياطي فيه إلى 3.5 تريليونات قدم مكعب.

أما حقل الوفاء الواقع جنوب مدينة غدامس (500 كلم جنوب غرب طرابلس)، والذي يعتبر الأكبر في الجهة الغربية، ومنه يتم نقل الكمية الأكبر من صادرات الغاز نحو إيطاليا، فيقع ضمن نطاق نفوذ قوات خليفة حفتر المتحالفة مع فاغنر.

ويتمركز مرتزقة فاغنر على بعد مئات الكيلومترات عن حقل الوفاء، وبالضبط في قاعدة براك الشاطئ (700 كلم جنوب طرابلس)، وهي أقرب نقطة من الحقل الغازي القريب من الحدود الجزائرية.

أما حقل الفارغ، أكبر حقول الغاز في المنطقة الشرقية، والواقع إلى الجنوب من مدينة أجدابيا وواحة جالو (شرق)، والذي ينتج نحو 250 مليون قدم مكعب من الغاز، فهو الأقرب إلى مناطق تمركز مرتزقة فاغنر في محافظة الجفرة، لكن إنتاجه موجه بالكامل إلى الاستهلاك الداخلي.

فأكبر حقلين للغاز يقعان ضمن نطاق نفوذ فاغنر وحلفائها المحليين، بينما الحقول البحرية بعيدة عن ضغوط المرتزقة الروس.

وعندما أغلق موالون لحفتر، حقولا وموانئ نفطية بينها حقل الوفاء، نهاية العام الماضي ومطلع العام الجاري، تضررت محطات إنتاج الكهرباء خاصة في المنطقة الشرقية بسبب نقص الغاز، وبدأ الحديث عن اقتطاع كميات من الغاز المصدر إلى إيطاليا وتوجيهه للاستهلاك المحلي.

ولم تستبعد وسائل إعلام غربية أن يكون لفاغنر دور خفي في غلق النفط الليبي، لمضاعفة الضغوط الروسية على أوروبا، لذلك لم تراهن الدول الأوروبية وخاصة إيطاليا على الغاز الليبي كثيرا واتجهت إلى أسواق أخرى على غرار الجزائر وأذربيجان.

(الاناضول)

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل "فاغنر" تُسيطر على حقول نفط ليبية... هل تحرم أوروبا من الغاز؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اقتصاد