- منوعات

«ريهام» تعود لهواية الطفولة بدعم والدتها: لاقيت نفسي في الرسم .. صحافة نت الجديد



ريهام تعود لهواية الطفولة بدعم والدتها لاقيت نفسي في الرسم مصر - منوعات ..لايف ستايل عشقت الرسم منذ نعومة أظافرها كانت تتفنن في تزيين كراساتها بأشكال مختلفة للمعالم الأثرية والتاريخية تقلد تارة وتعتمد على خيالها تارة أخرى حتى كبرت موهبة ريهام جاد... «ريهام» تعود لهواية الطفولة بدعم والدتها: لاقيت نفسي في الرسم .. التفاصيل من المصدر أخبار الوطن في المدونة او الخبر التالي .


لايف ستايل

عشقت الرسم منذ نعومة أظافرها، كانت تتفنن في تزيين كراساتها بأشكال مختلفة للمعالم الأثرية والتاريخية، تقلد تارة وتعتمد على خيالها تارة أخرى، حتى كبرت موهبة ريهام جاد، وتطورت في شبابها وازدادت تميزاً بعد تخرجها حين اشتاقت لهوايتها القديمة وعادت لممارستها بشكل منتظم، ترسم بأقلام الجاف أشكالاً ومجسمات بحرفية شديدة، وتتغزل في البيوت الريفية وجمال الطبيعة لتحولها للوحات خاطفة للأنظار.

تحكي «ريهام» أنها تخرجت في كلية الآداب، وعملت مسؤول خدمة عملاء في إحدى شركات الاستيراد، وشعرت بأن شغفها تجاه الرسم يزداد يوماً بعد يوم، فقررت أن تشبعه باستخدام الخامات المختلفة، والعكوف على تطوير أدائها ومشاهدة العديد من مقاطع الفيديو لصقل موهبتها: «بلاقي نفسي في الرسم وبجري عليه لو كنت زعلانة أو مبسوطة، وبدأت أستخدم خامات كتيرة زي الألوان الخشب والرصاص والميّه والفحم وغيرها، ولاقيت نفسي أتطور ورسوماتي بتعجب كل اللي بيشوفها».

تقول إن والدتها هى الداعم الأول لها، إذ تشجعها وتساندها وتحرص على مشاهدة الرسم أولاً بأول لإبداع إعجابها بها: «خلتني واثقة في موهبتي أكتر وبحب أرسم عشان أسمع عبارات الثناء منها ومن صحابي وزمايلي في الشغل وكل دايرتي القريبة»، لافتة إلى أنها بدأت تتابع عن قرب وتشارك في معارض وتحصل على شهادات تقدير، متمنية أن تظل تطور من أدائها وتشارك في محافل فنية أكثر.

تهتم بتجسيد الموضوعات التاريخية على لوحاتها، تتفنن في إبراز جمالها باستخدام الألوان المختلفة، تعكف على الانتهاء منها بالساعات والأيام دون ملل، تهرب إلى هوايتها المفضلة من ضغوط الحياة، حيث تجد راحتها وشغفها القديم الذى يتجدد كلما حملت ريشتها وبدأت في تشكيل لوحاتها: «رسمت على خامات كتير منها القماش، ودعم أهلى وصحابي ليا خلاني أتحمس أكتر وأكمل وأطور من نفسي».



التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل «ريهام» تعود لهواية الطفولة بدعم والدتها: لاقيت نفسي في الرسم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في منوعات