- اقتصاد

غاز موريتانيا.. بين النموذج الخليجي والتجربة الليبية؟ .. صحافة نت الجديد



غاز موريتانيا بين النموذج الخليجي والتجربة الليبية الإمارات - اقتصاد ..باتت موريتانيا اليوم تتمتع بأهمية استراتيجية في ظل اكتشافات الغاز الطبيعي من جهة وموقعها الذي يشكل حلقة وصل بين المغرب العربي وغرب أفريقيا وإطلالتها على المحيط الأطلسي فضلا عن... غاز موريتانيا.. بين النموذج الخليجي والتجربة الليبية؟ .. التفاصيل من المصدر موقع 24 في المدونة او الخبر التالي .


باتت موريتانيا اليوم، تتمتع بأهمية استراتيجية في ظل اكتشافات الغاز الطبيعي من جهة، وموقعها الذي يشكل حلقة وصل بين المغرب العربي وغرب أفريقيا وإطلالتها على المحيط الأطلسي فضلاً عن عوامل أخرى، وفق تقرير لصحيفة العرب اللندنية. وتأمل البلاد التي يبلغ عدد سكانها نحو 4.6 مليون نسمة ثلثهم فقراء، أن تساهم هذه العوامل في إخراجها من قائمة الدول الـ25 الأكثر فقراً في العالم، ورفعها إلى قائمة الدول الأكثر ثراء في القارة السمراء على الأقل، خاصة أن عدد سكانها يساوي عدد سكان الكويت المصنفة في المرتبة 31 ضمن قائمة أغنى دول العالم.

وتكمن الأهمية للغاز الموريتاني في الدور الذي قد يلعبه في تعويض جزء من النقص الذي يعانيه العالم وخاصة أوروبا من الغاز الروسي.

لكن ليست كل تجارب النفط في الدول العربية قليلة السكان ناجحة، فعند النظر إلى ليبيا التي تمتلك أكبر احتياطي نفطي في أفريقيا وسكانا لا يصل عددهم 7 ملايين، إلا أنها لم تحقق نفس النجاح الذي حققته دول الخليج.

وموريتانيا أمام مفترق طرق مصيري لتحقيق قفزتها التنموية، فاحتياطات الغاز المكتشفة هامة (تبلغ 100 تريليون قدم مكعب)، تضعها في المرتبة الثالثة أفريقيا بعد نيجيريا (207 تريليون قدم مكعب)، والجزائر (159 تريليون قدم مكعب).

لكن موريتانيا لا تمتلك الأموال الكافية لاستثمار المليارات من الدولارات في استخراج الغاز وبناء مصانع تسييله وتخزينه وتصديره عبر موانئ وسفن خاصة، مثلما فعلت قطر منتصف التسعينات.

حيث من المنتظر أن يتم بيع أول شحنة غاز موريتاني نهاية 2023، في ظرف دولي غاية في الحساسية، حيث تسعى الدول الأوروبية للاستغناء كليا عن صادرات الغاز الروسي التي بلغت العام الماضي أكثر من 150 مليار متر مكعب.

وإذا استمر نفس التوجه الأوروبي في الأعوام المقبلة، فسيلعب الغاز الموريتاني دوراً استراتيجياً في تعويض جزء من نظيره الروسي، وضمان أمن الطاقة الأوروبي، ما يوفر للبلاد ليس فقط مداخيل كبيرة بالعملة الصعبة، بل سيزيد من أهميتها الجيوسياسية بالنسبة إلى أوروبا والعالم.

الموقع الإستراتيجي لموريتانيا الرابط بين دول المغرب العربي والمجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا جعلها محل تنافس بين الجزائر والمغرب، باعتبارها الطريق الأقرب والأكثر أمنا لتصدير سلعها نحو دول غرب أفريقيا والمطلة على المحيط الأطلسي وخليج غينيا.

بينما وقّعت الجزائر وموريتانيا 26 اتفاقية في الرابع عشر من سبتمبر (أيلول)، بعدما تم افتتاح أول معبر حدودي بينهما في 2018 فقط.

لكن الأهم من ذلك دعوة الجزائر موريتانيا لبناء خط أنابيب يربط حقول الغاز الموريتانية بشبكة أنابيب الغاز الجزائرية بما يسمح بتصديره إلى أوروبا.

وتمثل مكافحة موريتانيا للإرهاب تجربة فريدة من نوعها في مجموعة الساحل الخمس، إذ أنها الوحيدة في المنطقة التي انتصرت في معركتها مع المجموعات المسلحة والمتطرفة وعلى رأسها تنظيم القاعدة في المغرب.

وسرعان ما انتقل الجيش الموريتاني من صد الهجمات المباغتة إلى الهجوم على معاقل التنظيم الإرهابي في الصحراء وحتى خارج حدودها وبالضبط في شمال مالي، بموافقة باماكو.

وكانت هذه المرة الأولى التي تقوم فيها دولة من منطقة الساحل بمطاردة الجماعات المسلحة خارج حدودها، رغم أن مالي سبق لها وأن طلبت من الجزائر، باعتبارها أقوى دول الميدان (موريتانيا، النيجر، مالي والجزائر) استهداف الجماعات الإرهابية داخل محافظاتها الشمالية، لكن الجزائر تمسكت بعقيدتها العسكرية في عدم القتال خارج أراضيها.

هذا الارتباط الأمني بفرنسا لم يمنع موريتانيا من توقيع اتفاقيات عسكرية مع روسيا في يونيو (حزيران) 2021، في سعي لتنويع شركائها مع مراعاة التوازنات الدولية والإقليمية.

كما أن التعاون مع الشركات الغربية في قطاع الغاز يقابله تصدير معظم إنتاج موريتانيا من الحديد الخام إلى الصين.



التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل غاز موريتانيا.. بين النموذج الخليجي والتجربة الليبية؟ نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اقتصاد