- اخبار عربية

الوفاء للمقاومة: المعالجات المطلوبة للشأن الداخلي تبدو عاجزة عن التخفيف من حدّة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية .. صحافة نت الجديد



الوفاء للمقاومة المعالجات المطلوبة للشأن الداخلي تبدو عاجزة عن لبنان - اخبار عربية ..في يوم الاستقلال الوطني للبنان يمثل أمام المراقب والمتأمل مشهدان واضحان المشهد الأول مشهد عز وانتصار يبعث في اللبنانيين إحساسا بالقدرة على ردع العدو الصهيوني وكبح اعتداءاته عبر... الوفاء للمقاومة: المعالجات المطلوبة للشأن الداخلي تبدو عاجزة عن التخفيف من حدّة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية .. التفاصيل من المصدر التيار الوطني الحر في المدونة او الخبر التالي .


في يوم الاستقلال الوطني للبنان.. يمثل أمام المراقب والمتأمل مشهدان واضحان:المشهد الأول: مشهد عزٍّ وانتصار يبعث في اللبنانيين إحساساً بالقدرة على ردع العدو الصهيوني وكبح اعتداءاته عبر التزام معادلة الشعب والجيش والمقاومة.ورغم توهج هذا المشهد وما يوفّره من مناخاتٍ مؤاتيةٍ للنهوض بالمجتمع والدولة، فإنّ المعالجات المطلوبة للشأن الداخلي تبدو قاصرة، بل عاجزة، عن التخفيف من حدّة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية، التي هي نتاج نظام محاصصة طائفية وأداء سلطة يتولاها شركاء متشاكسون، إضافة إلى انقضاض خارجي يجد الفرصةً سانحةً ومؤاتيةً لتعميق الانقسام بين اللبنانيين بهدف ابتزازهم في لقمة عيشهم، تأديباً لهم على صمودهم الوطني وتصديهم الناجح والمجدي للإرهاب الصهيوني والتكفيري، المحظي بالرعاية والدعم من القوى الاستكبارية المعادية للشعوب الناهضة بهدف إشغالها وإفقارها وحرمانها من فرص النهوض والنمو والتقدم والمنافسة.أمّا المشهد الثاني فهو مشهد إقليمي ودولي تحتشد فيه نزاعات وحروب متفاوتة الوتيرة، هي بالأعمّ الأغلب نتاج طغيانٍ وظلمٍ واستعلاءٍ لقوىً دوليّةٍ جامحة تمارس التفرّد في صرف النفوذ والتحكم بالقرارات الدولية بهدف هدر فرص القوة ومنعهما من تحقيق نهوضٍ اجتماعي وسياسي أو إحرازَ تقدّمٍ أو إنجازَ تطويرٍ على صعيد التكنولوجيا أو الإدارة أو الاقتصاد أو التنمية أو بناء القدرات الذاتيّة.إنّ الظلم للشعوب والتسلّط عليها، يستولد مقاومات لا يقوى أحد على إنهائها..وإنّ أوضح شاهدٍ على هذه الحقيقة اليوم هي مقاومة الشعب الفلسطيني المشروعة والمتواصلة منذ عقود ضدّ الغزو والاحتلال الصهيوني لفلسطين، فضلاً عن مقاوماتٍ كثيرةٍ خلّدها التاريخ وأخرى يتلهّف لها الحاضر والمستقبل.إننا في كتلة الوفاء للمقاومة واستناداً إلى رؤيتنا ومعاييرنا فإننا إزاء التطورات المرحليّة والمستجدات الراهنة في لبنان والمنطقة نُعرب عن موقفنا وفق ما يأتي:

إنّ مواصلة هذا النمط المقاوم من قبل الأجيال المتعاقبة للشعب الفلسطيني تؤكد أنّ حق هذا الشعب في أرضه لن يموت ولن يضيع وأنّ المقاومة ستتواصل أبداً حتى تحرر الوطن المحتل وترغم الاحتلال على الاندحار والزوال.

٢. إنّ التفاهم لانتخاب رئيسٍ للجمهورية في هذه المرحلة، هو المعبر الأسرع لإنجاز هذه المهمة الدستوريّة، فضلاً عن أنّ من شأنه تذليل العديد من العقبات المعيقة وتسهيل العديد م

التفاصيل من المصدر - اضغط هنا

ونشير الى ان هذه هي تفاصيل الوفاء للمقاومة: المعالجات المطلوبة للشأن الداخلي تبدو عاجزة عن التخفيف من حدّة الأزمة الاقتصادية والاجتماعية نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

علما ان فريق التحرير في صحافة نت الجديد بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر او الموضوع من مصدره الاساسي.

متعلقات والاكثر مشاهدة في اخبار عربية