إيران تستبدل عراقجي بصهر خامنئي المعارض للاتفاق النووي

2021-09-15T21:15:41+03:00

شكرا لقرائتكم موضوع خبر عن إيران تستبدل عراقجي بصهر خامنئي المعارض للاتفاق النووي والان مع التفاصيل

صحافة نت الجديد - العالم : أزاحت الحكومة الإيرانية الجديدة الستار عن تعديلات بوزارة الخارجية كشفت عن تهيئها لخوض مرحلة أكثر تشدداً في التعاطي مع القضايا الدولية، وخصوصاً ملفها النووي وسط الجمود والغموض، الذي يعتري مصير مفاوضات فيينا، غير المباشرة مع الولايات المتحدة، بشأن إحياء الاتفاق النووي، المبرم عام 2015، بوساطة مجموعة «4+1». ,وشملت أبرز التعديلات، التي أجرها وزير الخارجية حسين أمير عبداللهيان، مساء أمس الأول، عزل عباس عراقجي، كبير المفاوضين النووي، وتعيين علي باقري كني المعارض المتشدد للاتفاق النووي.,كما عيّن وزير الخارجية محمد فتح علي مساعداً للإدارة المالية، ومهدي صفري مساعداً للدبلوماسية الاقتصادية. وقد حل هذان الشخصان محل علي أبو الحسني، وسيد رسول مهاجر، على التوالي.,وعلمت «الجريدة» من مصدر مطلع أن تعيين كني، الذي سبق أن شارك بمفاوضات مع الغرب بشأن البرنامج الذري لبلاده باءت بالفشل وانتهت بفرض عقوبات دولية على طهران إبان حكم الرئيس الأسبق أحمدي نجاد، جاء بتنسيق بين الرئيس الأصولي المتشدد إبراهيم رئيسي ومكتب خامنئي على أن يتم تسميته عضواً من المرشد بالمجلس الأعلى للأمن القومي لتسهيل بسط قبضته على فريق التفاوض النووي بفيينا.,

معارضة وخلاف

خبر إيران تستبدل عراقجي بصهر خامنئي المعارض للاتفاق النووي ,وحسب المصدر، فإن وزير الخارجية عارض بشدة تعيين كني وأصر على تسلم ملف المفاوضات النووية شخصياً الأمر الذي اضطر رئيسي كي يأخذ موافقة المرشد ويبلغها لعبداللهيان لإسكاته.,ولفت المصدر إلى أن إطالة زمن اتخاذ القرار بالنسبة للوفد المشارك في الجولة السابعة من مفاوضات فيينا، المتوقفة منذ أواخر يونيو الماضي، يكمن في وجود خلافات عديدة، لم يستطع رئيسي حسمها، تتعلق ببعض المناصب مثل منصب أمين عام المجلس الأعلى للأمن القومي وأن الخارجية الإيرانية مازالت مصرة على أن يكون ملف المباحثات الذرية تحت إشرافها.,وأشار إلى أن أحد الأسباب الأساسية لمعارضة عبداللهيان تعيين كني، يكمن في أن الأخير، الذي ينتمي لعائلات رجال الدين المتنفذة، كان مرشح رئيسي الأصلي لتولي حقيبة الخارجية قبل أن يضطر للتراجع أمام تحركات قام بها عبداللهيان ورئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف لحشد النواب من أجل توزير عبداللهيان الذي كان يشغل منصب مساعد رئيس البرلمان.,وجاء الكشف عن تعيين الأصولي المتشدد صاحب الآراء المثيرة للجدل بشأن حقوق الإنسان والرافض لتقديم أي تنازلات للغرب، رغم المعارضة الداخلية

كانت هذه تفاصيل إيران تستبدل عراقجي بصهر خامنئي المعارض للاتفاق النووي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على جريدة الجريدة الكويتية وقد قام فريق التحرير في صحافة الكويت بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الخبر من مصدره الاساسي.

نشر بتاريخ : الأربعاء 2021/09/15 الساعة 09:15 م